الرئيسية / وجهات نظر / غياب الفهم الصحيح لمسألة الهويّة
SOUBHI GHANDOUR

غياب الفهم الصحيح لمسألة الهويّة

بقلم: د. صبحي غندور*

تميّز النصف الثاني من القرن العشرين، بطروحات فكرية وبحركات سياسية، ساهم بعضها أحياناً بتعزيز المفاهيم الخاطئة عن ثلاثية (الوطنية والعروبة والدين)، أو ربّما كانت مشكلتها في فكرها الأحادي الجانب، الذي لم يجد أيَّ متّسعٍ للهويّات الأخرى التي تقوم عليها الأمَّة العربية. فهويّة الأمّة العربية هي مزيج مركّب من هويّات (قانونية وطنية) و(ثقافية عربية) و(حضارية دينية). وهذا واقع حال ملزِم لكل أبناء البلدان العربية، حتى لو رفضوا فكرياً الانتماء لكلّ هذه الهويّات أو بعضها.
الآن، نجد على امتداد الأرض العربية محاولات مختلفة الأوجه، ومتعدّدة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهويّة العربية، ولجعلها حالة متناقضة مع التنوع الإثني والديني، الذي تقوم عليه الأرض العربية منذ قرونٍ عديدة.
وأصبح الحديث عن مشكلة «الأقليّات» مرتبطاً بالفهم الخاطئ للهويّتين الوطنية والعربية، حيث المحصّلة، هي القناعة بأنّ حلاً لهذه المشكلة يقتضي «حلولاً» انفصالية، كالتي حدثت في جنوب السودان وفي شمال العراق، وكالتي يتمّ الآن الحديث عنها لمستقبل عدّة بلدانٍ عربية.
وهذا الأمر هو أشبه بمن يعاني من مرضٍ في الرأس، فتُجرَى له عملية جراحية في المعدة!!. إذ أساس مشكلة غياب «حقوق بعض المواطنين»، هو غياب الفهم الصحيح والممارسة السليمة لمفهوم «المواطنة»، وليس قضية «الهويّة».
وعجباً، كيف تُمارس الإدارات الأميركية نهجاً متناقضاً في المنطقة العربية، مع ما هي عليه من تاريخ وثقافة، وكيف تُشجّع على تقسيم الشعوب والأوطان، وعلى إضعاف الهويّة العربية عموماً!!. ففي الولايات المتحدة، نجد اعتزازاً كبيراً لدى عموم الأميركيين بهويتهم الوطنية الأميركية (وهي هُويّة حديثة تاريخياً)، رغم التباين الحاصل في المجتمع الأميركي بين فئاته المتعدّدة، القائمة على أصول عرقية وإثنية ودينية وثقافية مختلفة.
فمشكلة الأقليات الإثنية والعرقية والدينية موجودة في أميركا، لكنّها تُعالج بأطر دستورية وبتطويرٍ للدستور الأميركي، كما حدث أكثر من مرّة في مسائل تخصّ مشاكل الأقليّات، ولم يكن «الحل الأميركي» لمشاكل أميركا، بالتخلّي عن الهويّة الأميركية المشتركة، ولا أيضاً بقبول النزعات الانفصالية أو بتفتيت «الولايات المتحدة».
كما أستغرب فعلاً أن تكون بعض الأصوات العربية المقيمة في أميركا والغرب، في إطار المفكرين أو الناشطين حالياً مع معارضات عربية، تُسهم في هذه الحملة المقصودة ضدّ الهويّة العربية، أو تؤيّد الآن حركات الانفصال والتقسيم لأوطان عربية.
أيضاً، نجد في داخل بعض الأوطان العربية، أنّ ضعف الولاء الوطني لدى بعض الناس، يجعلهم يبحثون عن أطر فئوية (قبلية وعشائرية وطائفية)، بديلة عن مفهوم المواطنة الواحدة المشتركة. إنّ الفهم الصحيح والممارسة السليمة لكلّ مِن «ثلاثيات الهويّة» في المنطقة العربية (الوطنية والعروبة والدين)، هو الحلُّ الغائب الآن في أرجاء الأمَّة العربية.
وهذا «الحل» يتطلّب أولاً نبذاً لأسلوب العنف بين أبناء المجتمع الواحد، مهما كانت الظروف والأسباب، وما يستدعيه ذلك من توفّر أجواء سليمة للحوار الوطني الداخلي، وللتنسيق والتضامن المنشود مستقبلاً بين الدول العربية.
إنّ الدين يدعو إلى التوحّد وإلى نبذ الفرقة. إنّ العروبة تعني التكامل ورفض الانقسام. إنّ الوطنية هي تجسيد لمعنى المواطنة والوحدة الوطنية. فأين العرب من ذلك كلّه؟.
إنّ ضعف الولاء الوطني يُصحَّح دستورياً وعملياً من خلال المساواة بين المواطنين في الحقوق السّياسية والاجتماعيّة، وبالمساواة أمام القانون في المجتمع الواحد.
كذلك هو الأمر بالنّسبة للهويّة العربية، حيث من الضروري التمييز بينها وبين ممارسات سياسية سيّئة جرت من قِبَل حكومات أو منظمات أساءت للعروبة أولاً، وإن كانت تحمل شعاراتها. فالعروبة هي هويّة ثقافية جامعة، لا ترتبط بنظام أو حزب أو مضمون فكري محدّد، وهي تستوجب تنسيقاً وتضامناً وتكاملاً بين العرب، يوحّد طاقاتهم ويصون أوطانهم ومجتمعاتهم.

* مدير مركز الحوار العربي في واشنطن/”البيان”