الرئيسية / وجهات نظر / الشباب العربي.. خرج ولم يعُدْ!
soubhi29

الشباب العربي.. خرج ولم يعُدْ!

كان للشباب العربي دورٌ مهمٌّ جداً في ما حدث منذ أربع سنوات من انتفاضاتٍ شعبية في عدّة بلدانٍ عربية. ففي هذه البلدان كان الجيل الجديد، غير الحزبي أو المنظّم سياسياً، هو أساس الحراك الشعبي الذي حدث في كلٍّ منها، والذي أدّى إلى تغييراتٍ في الحكم أو في طبيعة القوى السياسية الفاعلة.
لكن إلى الآن نجد أنّ هذا التيار الشبابي الذي ثار لم يقطف ثمرة هذه الانتفاضات، بل حصدت النتائج قوى سياسية لم تقد الانتفاضات ولم تُشعل شرارتها ولم تصنعها، فبعضها حصد ما زرعه غيره من قوى شبابية لم تكن أصلاً مسيّسة، ولعّلها لا تجد الآن في الحكومات الجديدة من يُمثّلها أو يُعبّر عن أهدافها وطموحاتها. هي معضلةٌ في كثيرٍ من البلدان العربية، حيث يحصل حراكٌ شعبيٌّ، شبابي بمعظمه..
لكن بلا وضوح في القيادة والهُويّة الفكرية والسياسية، وإذا حصل أحياناً هذا الوضوح، نراه بعيداً عن السّمة الوطنية العامة ونافراً من الهويّة العربية ومتّصفاً بالفئوية الطائفية أو الحزبية. وحين تكون المراهنة على الأجيال الشّابة ودورها الفاعل في صناعة المستقبل، فأيُّ جيلٍ عربي جديد هو الذي نأمل الآن منه إحداث التغيير نحو الأفضل في الأوطان العربية؟!
إنَّ «الجيل القديم» في أيّ مجتمع، هو خزّان المعرفة والخبرة الذي يستقي منه «الجيل الجديد» ما يحتاج إليه من فكر يؤطّر حركته ويرشد عمله، فيصبح «الجيل القديم» مسؤولاً عن صياغة «الفكر»…
بينما يتولّى «الجيل الجديد» صناعة «العمل والحركة» لتنفيذ الأهداف المرجوّة. هنا يظهر التلازم الحتمي بين الفكر والحركة في أي عمليّة تغيير، كما تتّضح أيضاً المسؤوليّة المشتركة للأجيال المختلفة. فلا «الجيل القديم» معفيّ من مسؤوليّة المستقبل، ولا «الجيل الجديد» براء من مسؤوليّة الحاضر.
المشكلة الآن في الواقع العربي الرّاهن، هي أنّ معظم «الجيل القديم» يحمل أفكاراً مليئة بالشوائب والحالات الذهنيّة المرَضيّة الموروثة التي كانت مسؤولةً في السابق عن تدهور أوضاع المجتمعات العربيّة..
وتراكم التخلّف السياسي والاجتماعي والثقافي في مؤسّساتها المختلفة. فالمفاهيم المتداولة الآن في المجتمعات العربيّة هي التي تصنع فكر الجيل الجديد، وهي التي ترشد حركته. لذلك كنّا نرى الشّباب العربي، قبل العام الماضي، يتمزّق بين تطرّف في السلبيّة واللامبالاة، وتطرّف في أطر فئويّة بأشكال طائفيّة أو مذهبيّة، بعضها استباح العنف بأقصى معانيه وأشكاله.
لكن حينما يبحث بعض الشّباب العربي المعاصر عن أطر فاعلة للحركة السياسية السلمية المنظّمة، يجدون أمامهم في معظم الأحيان جماعاتٍ تزيد في أفكارها وممارساتها من انقسام المجتمع، وقد يدفع بعضها بالعناصر الشّابة إلى عنفٍ مسلّح ضدّ «الآخر» في الوطن، غير المنتمي لهذه الجماعة أو طائفتها أو مذهبها!
ربّما تكمن مشكلة الشّباب العربي المعاصر في أنّه لم يعش حقباتٍ زمنيّة كان الفرز فيها بالمجتمع يقوم سلمياً على اتجاهات فكريّة وسياسيّة، لا على أسس طائفيّة أو مذهبيّة أو حتّى إقليميّة. لكن سوء الممارسات والتجارب الماضية..
إضافةً إلى العطب في البناء الدستوري الداخلي وإلى التآمر الخارجي المتواصل، أدّى كلّه للإساءة إلى المفاهيم نفسها، فاسْتُبدِل الانتماء القومي والوطني بالهويّات الطائفيّة والمذهبيّة والقبلية والمناطقيّة، وأضحى العرب في كل وادٍ تقسيميّ يهيمون، ويقولون عن دينهم وثقافتهم ما لا يفعلون في ممارساتهم! لذلك هناك حاجةٌ ماسَّة الآن لخطابٍ عربيٍّ نهضويٍّ مشترَك يستقطب الجيل الجديد..
كما هي الحاجة للخطاب الوطني التوحيدي داخل الأوطان نفسها. فهناك الآن ثلاثة عناصر تصنع الحاضر العربي: أوّلها وأهمّها، اهتراء الأوضاع السياسية الداخلية بوجهيها الحاكم والمعارض. وثانيها، التدخّل الأجنبي في شؤون الأوطان العربية. وثالثها، غياب المشروع الفكري النهضوي الجاذب لشعوب الأمَّة العربية ولجيلها الجديد الباحث عن مستقبل أفضل.
إنّ القضايا التي حرّكت الشارع العربي في السنوات القليلة الماضية، تمحورت حول «الإصلاحات السياسية والاقتصادية»، وكلّها مسائل مرتبطة بالسياسة «الداخلية»، وهذا ما تدركه القوى الدولية الكبرى ولا تمانع في تغييره.
فما يهمّ واشنطن مثلاً ليس من يحكم في هذا البلد أو ذاك داخل المنطقة العربية، بل بقاء هذه البلدان في محور العلاقات الخاصة مع الولايات المتحدة، والوفاء بالالتزامات التي كانت عليها الحكومات السابقة تجاه أميركا.. إنّ التشويه يحصل الآن للصراعات الحقيقية القائمة في المنطقة..
ولمواصفات الأعداء والخصوم والأصدقاء، بحيث لم يعد واضحاً مَنِ العدوّ ومَنِ الصديق، وفي أيِّ قضية أو معركة، ولصالح من؟! بينما الأمّة العربية اليوم في انشدادٍ كبير إلى صراعاتٍ داخلية قائمة، وضحايا هذه الصراعات ليسوا من البشر والحجر في الأوطان فقط، بل سقط ضحيّتها أيضاً الكثير من القيم والمفاهيم والأفكار وعناصر الوحدة الوطنية.
فالدين والطائفة والمذهب، كلّها تسميات أصبحت من الأسلحة الفتّاكة المستخدمة في هذه الصراعات. والعروبة والوطنية، هما الآن موضع تفكيك وتفريغ من أيّ معنًى جامع أو توحيدي! والحرّية والديمقراطية مطلبان يتصادمان الآن، فالنماذج «الديمقراطية» التي جرى التشجيع عليها في العقد الماضي، كانت تقوم على قبولٍ بالوصاية الأجنبية على الأوطان من أجل الحصول على آليات ديمقراطية في الحكم!
ورغم ومضات الأمل التي تظهر عربياً بين فترةٍ وأخرى، ورغم استمرار العمل من أجل التغيير السليم على أكثر من ساحةٍ عربية، فإنّ المراوحة في المكان نفسه (إن لم نقل التراجع) هي السِّمة الطاغية على الأوضاع العربية. إنّ الثورات وحركات التغيير ليست هدمَ ما هو موجود فقط، بل هي بناءٌ لما هو مطلوب، وهذا يعني عملياً ضرورة الربط والتلازم بين الفكر والقيادة والأسلوب.

* مدير “مركز الحوار العربي” في واشنطن/”البيان” الاماراتية