الرئيسية / وجهات نظر / التونسيون بين الندم والاستياء؟!
ef8bd3de49a270d49d40baf602fbfad5

التونسيون بين الندم والاستياء؟!

في أحدث سبر آراء لمؤسسة المجمع العالمي للدراسات، عبر أكثر بقليل من ثلث التونسيين أي 35 في المائة من العينة التمثيلية المستجوبة عن ندمهم عن إسقاط النظام السابق. ومن الأمور التي يحن إليها التونسيون في النظام السابق قال 76 في المائة من العينة المستجوبة إنهم يتحسرون على الأمن و62 في المائة على القدرة الشرائية و24 في المائة على وضوح الوضع و8.8 في المائة على زين العابدين بن علي.
ولقد استأثرت النقطة الخاصة بالندم على النظام السابق باهتمام وسائل الإعلام والرأي العام بتونس إلى درجة أنها غطت على بقية نتائج سبر الآراء رغم أنها جديرة أكثر بالتحليل والقراءة والتمحيص. غير أن وسائل الإعلام التونسية رأت في هذه المعلومة إثارة للرأي العام ومفارقة غير متوقعة تستحق التوقف عندها.
إنها ليست المرة الأولى التي يدرج فيها سؤال عن النظام السابق في استطلاعات الرأي التونسية خلال العام الفارط. ولكن لأول مرة تصل فيها نسبة النادمين عن إسقاط النظام السابق إلى 35 في المائة!
فكيف يمكن قراءة هذه المسألة وهل هي بالفعل تعبر عن حالة الندم أم أنها قناع يخفي تحته رسائل أكثر أهمية وعمقا؟
في البداية نعتقد أن نتائج سبر الآراء في بلدان تمر بمرحلة انتقال ديمقراطي وبمخاض عسير على الأصعدة كافة، هي نتائج تحمل الشيء ونقيضه والمتوقع والمفاجئ والمنطقي وغير المعقول. لخبطة من المشاعر والمواقف والأفكار، تعكس اللخبطة الموجودة في أرض الواقع وحالات الفوضى والغموض والانحرافات السياسية والقيمية المنتشرة في الحياة الاجتماعية اليومية للمجتمع التونسي في الوقت الراهن.
لذلك، فإن نتائج استطلاعات الرأي في تونس اليوم، لا يمكن فهمها إلا إذا تعاملنا معها كنتائج مركبة ومعقدة ودون ذلك، فإننا سنقع في متاهة التأويل. فسبر الآراء في الديمقراطيات المستقرة أكثر تعبيرا وترجمة عن آراء المواطنين ومواقفهم، في حين أن نتائج سبر الآراء في مجتمعاتنا ومهما كانت العينة تمثيلية للمجتمع الأصلي والاستمارة معدة بدقة وموضوعية، فإنها صورة تقريبية للمجتمع الشامل الذي يعرف وضعا مركبا ومعقدا.
وربما ما يؤكد ما ذهبنا إليه من هيمنة حالة من التذبذب والتأرجح بين الماضي والحاضر عند التونسيين، علاوة على بعض علامات الانفصام والانشطار في المواقف، هو تعليل أكثر من ثلث العينة المستجوبة في سبر الآراء المشار إليه، ندمهم عن إسقاط النظام السابق بأنه يعود إلى ما كان يوفره من أمن للبلاد! أي أن إحدى أهم المؤاخذات على النظام السابق أصبحت اليوم إيجابية، في حين أن من أكبر التهم الموجهة لابن علي أنه أرسى نظاما بوليسيا وهو ما يبرر حالة الاحتقان التي عبر عنها التونسيون ضد رجال الأمن في الأشهر الأولى لمرحلة ما بعد الثورة.
لنأتِ الآن إلى جوهر الموضوع: هل فعلا التونسيون ندموا على زوال النظام السابق؟
في الحقيقة، إن إدراج مثل هذا النوع من الأسئلة إنما ينم عن رغبة بعض مؤسسات سبر الآراء في تحقيق الإثارة لا أكثر ولا أقل. ذلك أنه هناك أسئلة أكثر أهمية كان لا بد من طرحها باعتبار أن مؤسسات سبر الآراء شريك أساسي في مرحلة الانتقال الديمقراطي ويمكن من خلال عمليات سبر الآراء التعرف أكثر إلى مؤاخذات التونسيين ومواقفهم من الراهن السياسي والاقتصادي والأمني، بينما يدل إدراج هذه الأسئلة الماضوية على نوع من الشعبوية التي لا فائدة ترجى منها. فالتونسيون طووا صفحة الماضي وانخرطوا، رغم البطء والمشكلات والمعوقات، في مسار ما بعد الثورة وفي طريق جديدة تحلم بالديمقراطية والتعايش السياسي والآيديولوجي السلميين. لذلك فإن تعبير ثلث التونسيين المستجوبين عن ندمهم هذا هو رسالة مشفرة ومضللة إلى النخب السياسية الحاكمة والأخرى المعارضة وإلى المجال السياسي والمدني بشكل عام. رسالة استفزازية موجهة نحو متلق أساسي هو الترويكا الحاكمة. فلا شيء أكثر شتما أو تجريحا من القول للترويكا الحاكمة إنهم نادمون على نظام بن علي عدوهم السياسي الأول والأوحد والذين جاءوا بديلا ثوريا عنه. أي أنها ليست رسالة ندم عن إسقاط النظام السابق، بل على العكس من ذلك هي رسالة نقد لاذعة للنخبة السياسية الحاكمة.. رسالة تعبر عن موقف نقدي إزاء ما عرفته البلاد من تدهور أمني وغلاء المعيشة الفاحش والتماطل السياسي غير المبرر والغموض الذي يلف مستقبل البلاد.
هكذا يبدو لنا أنه يجب أن تفهم هذه الرسالة، وفي ضوء المقاربات الأمنية والاقتصادية فقط يصح تفسيرها وفك رموزها المستبطنة. لذلك فالاستياء هو أكثر تعبيرا عن مشاعر هؤلاء التونسيين وترجمة لما يدور في اللاوعيهم. أما الندم فهو مغالطة مقصودة وغير مقصودة في الوقت ذاته. كما يمثل هفوة لغوية وذهنية في التعبير الدقيق والواعي عن حقيقة التصورات.
لذلك، فإن الإعلام التونسي الذي أظهر إلى اليوم بسالة وإرادة قوية لأداء دوره كسلطة رابعة من المهم ألا ينخرط في شعوبية مثل هذه الأسئلة وأن ينشغل بالنتائج الأكثر صلة بمعركة الحاضر والمستقبل لا سيما أن معركته في مجال الحرية والاستقلالية جزء من هذه المعركة الكبرى والتاريخية والمتواصلة.
“الشرق الاوسط”