الرئيسية / وجهات نظر / المغرب: رحل الحكيم الرزين.. وبقي دره الثمين
الصديق-الصباحي

المغرب: رحل الحكيم الرزين.. وبقي دره الثمين

فجعنا جميعا نحن المغاربة كما فجع غيرنا خارج حدود البلاد بوفاة وزير الدولة والسياسي الحكيم والأب المربي المتدين الخلوق سيدي عبد الله باها رحمه الله وأكرم مثواه وأسكنه الفردوس الأعلى مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا.
فاجأنا موته الذي أتاه بغتة إثر الحادثة المفجعة لقطار لا يعرف الرحمة، صدمنا لهذا الحادث الرهيب الذي زاده المكان والزمان رهبة. فاستشهد سيدي باها وهو في الطريق للتأمل في مكان استشهاد المرحوم الزايدي، وفي يوم الأحد الذي عرف حادث الاستشهاد.
لن أدخل في التأويلات والشكوك وتوقع الاحتمالات، فكيفما كانت الواقعة ومهما كانت ملابساتها، يبقى المصاب جللا في فقدان علم من أعلام الوطن عبر تاريخه، بل قامة من قامات الأمة، فالحكماء قلما وجدوا في وقتنا الحالي، بله أن يعوضوا بأمثالهم، خاصة في عالم السياسة المليء بالأوحال حيث تندر الأخلاق حتى تكاد تنعدم…
رحل عبد الله، وبقيت ذكرياته… أتحسر أنني لم أتشرف بمجالسته لأرتوي من معينه، ثم أعزي نفسي بمعرفتي لبعض من أفراد أسرته الصغيرة عن قرب، خاصة صهره الذي طالما التقيته في المسجد بعد صلاة الظهر، وأصررت على مصاحبته في طريق عودتنا للعمل، ليحدثني عن خصال صهره المعروف بالحكمة والتبصر في النظر إلى شؤون البلاد والعباد، مقدما مصلحة الأمة والوطن على كل انتماء حزبي أو حركي…
بدأت معرفتي بأسرته الصغيرة البسيطة الطيبة قبل عقد ونيف من الزمن، يوم فتحت لنا زوجته السيدة الكريمة فاطمة معنان مقر فرع الرباط لجمعية السلام للأعمال الاجتماعية الذي كانت ترأسه حينئذ، واحتضنت نادي صناع الحياة الذي أسسته مجموعة من الأخوات الفاضلات وكانت بينهم الأخت الفاضلة ابنة المرحوم، فكنت ثاني الملتحقين الذكور بعد أخيها الصغيرالذي كان طفلا بطموح الرجال، وكيف لا يكون كذلك وهو ابن الحكيم الرزين سيدي عبد الله؟
لم يعرف المربي باها رحمه الله فقط بالحكمة السياسية وحسب، بل اشتهر بين أصحابه وخصومه على حد سواء بتواضعه المنقطع النظير، وقد التقيته مرارا في صلاة الفجر ذات رمضان بعد استوزاره، وهو يخالط الناس ثم يمتطي سيارته الشخصية البسيطة ليعود إلى بيته في هيأة لا تدل على كونه قياديا سياسيا بارزا بله أن يكون وزيرا…
رحل الحكيم وترك لنا دررا ثمينة، كما ترك للسياسيين زادا موفورا إن هم أرادوا الخير لهذا الوطن، إذ أنه عرف بدعوته للتعاون بين ساسة البلاد لما فيه خيرها وخير العباد، نابذا كل صراع مصلحي. وهذه دعوة من كاتب هذه السطور العفوية لكل من له غيره على الوطن والأمة من أجل مد يد التعاون على الخير، عملا بوصايا المرحوم وتأسيا به، واعتبارا بآخر ما فعله قبل وفاته، بذهابه لتأمل مكان وفاة المرحوم الزايدي الذي عرف أيضا بالحكمة ورجاحة العقل…
اللهم تغمد سيدي عبد الله بواسع رحمتك، وتقبله شهيدا عندك، وأسكنه الفردوس الأعلى، ومتعه بالنظر في وجهك الكريم. إنك أنت السميع المجيب.

*كاتب مغربي/”رأي اليوم”