الرئيسية / وجهات نظر / براغماتيّة الغنوشي تربك الجميع
476a9331fc6ff72dab916e903d434189

براغماتيّة الغنوشي تربك الجميع

 

ذهب رئيس حركة النهضة في تونس، راشد الغنوشي، بعيداً عندما صرّح، أخيراً، أنّ حزبه مستعدّ لحكومة ائتلافية، يمكن أن تضم أحزاباً يقودها مسؤولون سابقون في عهد الرئيس السابق، زين العابدين بن علي. وأربك التصريح خصوم صاحبه وأصدقائه، وجعل عديدين منهم يشككون في نياته، ويذهبون إلى الاعتقاد بأن تصريحه جزء من مناورة انتخابية. لكن، بالرجوع إلى تصريحات الغنوشي، في الأشهر الأخيرة، يلاحظ أن الرجل بقي متجانساً مع نفسه، منذ أكد أن تونس، في هذه المرحلة الانتقالية، يجب أن تُحكم بالتوافق. وعلى الرغم من أنه كان يتهرّب من الإجابة على أسئلة بشأن احتمال تحالف “النهضة” مع حزب نداء تونس، إلا أنه، أخيراً، أصبح يعتبره احتمالاً وارداً. ولم يكتف بذلك، فقد دعا قائد الحزب، الباجي قايد السبسي، إلى عدم الاستجابة لكوادر في حزبه يضغطون عليه، حتى لا يفتح الباب لاحتمال تشكيل حكومة ائتلافية مع “النهضة”، بحجة أن الديمقراطيين “لا يتحالفون إلا مع الديمقراطيين، لضمان الدفاع عن المشروع المجتمعي المشترك”.
الغنوشي مصرّ على السير الى الآخر في هذا الرهان الذي لا يعتبر فقط تحوّلاً في مواقفه السابقة، وإنما قد يجعله في خلافاتٍ عميقة مع أعضاء في حركته، لكنه يبدو مقتنعاً باستراتيجيته الجديدة التي لا يعرف، حتى الآن، تداعياتها وتطوراتها في المستقبل.
هناك عدة اعتبارات أملت على رئيس “النهضة” تغيير خطابه وتحليله صيرورة الأوضاع في تونس… شكّل الدرس المصري نقطة تحوّل في قراءة الغنوشي الواقعين المحلي والعربي. فهذا الحدث الكبير فتح عينيه على أهمية العاملين الإقليمي والدولي في نجاح التحولات في دول “الربيع العربي”، أو في انتكاستها. فالذي يعتقد أنه اللاعب الوحيد في ساحة الوطن يخطئ الحساب، وقد يجد نفسه في لحظةٍ، من دون رصيد أو خارج اللعبة تماماً. هناك أطراف أخرى، يجب أخذها بالاعتبار، ولو كنتَ مختلفاً معها، وما دمتَ غير قادر على شطبها، أو تحييدها، فما عليك إلا أن تدخلها في استراتيجيتك، وأن تجعل منها جزءاً من المعادلة.
ثانياً، أدرك الغنوشي أن المشهد الحزبي والسياسي في تونس متحرّك، ولم يستقر بعد. وحزب نداء تونس دليل على ذلك، لم يكن موجوداً في الانتخابات السابقة، لكنه تحوّل، اليوم، إلى فاعل مهمّ في المشهد. وربما تكشف نتائج الانتخابات عن قوى سياسية أخرى، لها وزنها، ولا يمكن إقصاؤها في هذه المرحلة، منها الأحزاب التجمعية والدستورية. وبناءً عليه، يريد الغنوشي أن يوسّع دائرة الاحتمالات، حتى يحمي حركته من احتمال عزلها، أو تأليب معظم هذه الأطراف ضدها. إذ لو حصل هذا الاحتمال، فمن شأنه أن يربك الحركة، وقد يدفعها نحو الارتباك وعدم الاستقرار.
ثالثاً، أدرك الرجل أن منطق الغلبة العددية لن يؤدي إلى قيام حكم مستقر. العملية السياسية لا تقاس فقط بالأرقام التي تسفر عنها صناديق الاقتراع، وإنما، أيضاً، بمدى استعداد بقية القوى للتعاون على تحقيق التفاعل مع السياسات الجديدة والقوى الصاعدة.
خطاب الغنوشي مطمئن، مقارنة بما كان عليه الأمر في مرحلة سابقة اعتبر فيها، مثلاً، أن “نداء تونس” أخطر من السلفيين. لكن، السؤال الذي يطرحه هذا التحول في المواقف: هل يعني ذلك أن رئيس حركة النهضة تجاوز إشكالية “الثورة المضادة” التي كان ممّن طرحوها بقوة؟ فعندما يصبح الرجل، الذي يتمتع بحضور قوي في المشهد السياسي، مستعداً للعمل مع رموز النظام السابق في صلب حكومة واحدة، فذلك من شأنه أن يغيّر معطيات كثيرة. الواضح أنه قرّر اللعب على المكشوف مع براغماتية عالية، ليخلط بذلك أوراق الجميع، ويجعل من حركة النهضة قوة عاقلة، في مرحلة لا تزال مفتوحة على مخاطر كثيرة.
* كاتب من تونس /”العربي الجديد”