الرئيسية / عالم المرأة / أسهل طريقة لتجنب خطر الإصابة بسرطان الثدي
علاج لسرطان الثدي

أسهل طريقة لتجنب خطر الإصابة بسرطان الثدي

سرطان الثدي من بين أكثر الأمراض شيوعا بين النساء والأكثرها خطورة، وتتسبب الإصابة به بالوفاة أو بثر الثدي في أفضل الأحوال وفي حالات نادرة تتمكن النساء من الشفاء منه.

وفي دراسة حديثة شدد أطباء كنديون على المرأة بدءا من عمر الخمسين بضرورة ممارسة الرياضة لمدة 45 دقيقة يوميا لتحافظ على صحتها وتقلص خطر إصابتها بسرطان الثدي إلى النصف.

وأكد الأطباء على أن النساء الأكبر سنا اللواتي انقطع لديهن الطمث ينبغي عليهن ممارسة الرياضة أكثر من غيرهن الأصغر سنا للحفاظ على صحتهن، بمعدل 5 مرات في الأسبوع.

وأشار الأطباء إلى أن معظم حالات الإصابة بسرطان الثدي تقع بين السيدات الأكبر سنا، لاسيما بعد انقطاع الحيض، وقتها تصبح الخلايا الدهنية مصدرا غنيا لتغذية هذا المرض ونمو الخلايا السرطانية في الجسم، لذا ينصح بإنقاص الوزن قدر الإمكان عن طريق ممارسة الرياضة، للحد من نمو هذا المرض.

وشملت الدراسة الكندية 400 امرأة بعمر 50 عاما وما فوق، خضعن لدورة رياضية على مدار عام كامل، انقسمت إلى مجموعتين، الأولى مارست الرياضة نصف ساعة يوميا لـ5 مرات في الأسبوع، أما المجموعة الأخرى ذهبت إلى الصالات الرياضية مرتين في الأسبوع، بمعدل 300 دقيقة في الأسبوع (أي 5 ساعات في الأسبوع).

وبينت النتائج والفحوصات أن النساء اللواتي اتبعن التوجيهات الأساسية بممارسة الرياضة، قلت لديهن خطر إصابتهن بسرطان الثدي بمعدل 4.6%، واللواتي ضاعفن عدد التدريبات الرياضية، انخفض لديهن الخطر بنسبة 6.9%، بحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وخلصت الدراسة إلى ضرورة ممارسة النساء الرياضة بشكل منتظم بعد فترة انقطاع الطمث، وعدم اكتساب وزن إضافي لاسيما حول محيط الخصر، لأنها تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، كما أن الرياضة ستحافظ على معدل ضربات القلب ومعدل التنفس وتفيد الصحة بشكل عام.