الرئيسية / دولي / مشاهد الدمار تغزو كوباني بعد تحريرها
Kobane

مشاهد الدمار تغزو كوباني بعد تحريرها

تغزو مشاهد الدمار مدينة كوباني (عين العرب) الكردية السورية بعد خوض المقاتلين الأكراد لمعارك ضارية من تحريرها من قبضة تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).
ورصدت عدد من المواقع الإخبارية الدولية آثار الدمار التي خلفتها الحرب في المدينة التي أبانت عن صمود كبير في وجه التنظيم الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق.
قوات حماية الشعب الكردية، التي خاضت الحرب منذ سبتمبر من العام الماضي لمنع وقوع المدينة في يد مسلحي “داعش”، قبل أن تتلقى الدعم من قوات البيشمركة الكردية وعناصر الجيش السوري الحر وكذا الدعم الجوي من قبل طائرات التحالف الدولي، اعتبرت هزيمة “داعش” في كوباني “انتصارا للبشرية” جمعاء “ضد همجية ووحشية داعش”.
“في شرق المدينة، سنكون بحاجة إلى جرافات من أجل تخليص الشوارع من بقايا الدمار”، يقول محمد سعيد، مسؤول محلي بالمدينة في تصريح لجريدة “لوموند” الفرنسية. ويضيف “لكننا لن نستطيع القيام بذلك لوحدنا، سنحتاج إلى المساعدة”.
وذكرت الصحيفة الفرنسية أنه من أجل إعادة إعمار كوباني، سيكون على سلطات المدينة التفاهم مع الجارة تركيا. هاته الأخيرة كانت ترفض عبور مقاتلي حزب العمال الكردستاني إلى داخل كوباني بسبب علاقة أنقرة المتوترة مع الحزب.
مهمة إعادة إعمار مدينة عين العرب (كوباني) لا يجب أن تنسي المقاتلين الأكراد خطر “داعش” التي ما تزال تسيطر على عدد من المناطق المجاورة، وهو ما يعني حاجة المقاتلين الأكراد لمزيد من الأسلحة الثقيلة لدفع مسلحي التنظيم المتطرف بعيدا عن مدينتهم.