الرئيسية / دولي / إدارة أوباما تدافع عن عملية تحرير الرهينتين باليمن
Hostages Yemen

إدارة أوباما تدافع عن عملية تحرير الرهينتين باليمن

دافع مسؤولون بإدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن عملية الكوموندو التي قادتها عناصر من الجيش الأمريكي لتحرير رهينتين باليمن.
وكانت العملية قد أفضت إلى مقتل الرهينتين، الأمريكي لوك سومرز والجنوب إفريقي بيير كوركي، بعدما أطلق عليهما النار مختطفوهما.
وذكرت صحيفة “ذي غارديان” البريطانية أن العملية تم إعطاء الضوء الأخضر لتنفيذها بعد اعتبار أن الرهينة الأمريكي لوك سومرز كان يعيش في حالة خطر داهم.
هذا وفشلت محاولة سابقة لتحرير سومرز، وهو مصور صحفي، يوم 25 نونبر المنصرم في الوقت الذي لم تكن القوات الأمريكية تعرف هوية الرهينة الثاني، الجنوب إفريقي بيير كوركي.
وكان سوزمرز قد بقي معتقلا طيلة 18 شهرا حيث تم القبض عليه بداية من قبل رجال بعض القبائل قبل أن يتم “بيعه”، بحسب ما ذكرت “ذي غارديان”، إلى تنظيم القاعدة.
إلى ذلك أكدت جمعية خيرية جنوب إفريقية أنها كانت قريبة من التوصل لاتفاق مع محتجزي بيير كوركي.
وكان كوركي قد اختطف هو وزوجته يولند والتي تم إطلاق سراحها من دون أي فدية في يناير الماضي.
وكان الزوجان معا يعملان في اليمن منذ أربع سنوات حيث اشتغل الزوج كمدرس وعملت الزوجة في مجال الإغاثة.