الرئيسية / دولي / ترشيح حيدر العبادي لرئاسة الحكومة العراقية
5094e52f12c7e8f002137c9a24e705fc

ترشيح حيدر العبادي لرئاسة الحكومة العراقية

أعلن مصدر برلماني عراقي، اليوم، توصل التحالف الوطني إلى اتفاق على ترشيح حيدر العبادي لرئاسة الحكومة لأربع سنوات مقبلة، بدلا من نوري المالكي.
وقال مصدر من كتلة «مستقلون» النيابية، بزعامة نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني، إن «التحالف الوطني اتفق على ترشيح حيدر العبادي لتولي رئاسة الوزراء وتشكيل الحكومة العراقية» لأربع سنوات مقبلة.
من جهة اخرى قالت الشرطة العراقية إن مقاتلي «داعش» استولوا، فجر اليوم (الاثنين)، على بلدة جلولاء شمال شرقي بغداد، بعد أسابيع من الاشتباكات مع مقاتلين أكراد، ليعززوا مكاسبهم المباغتة التي تثير القلق لدى حلفاء العراق في الغرب.
ويأتي الاستيلاء على جلولاء التي تقع على مسافة 115 كيلومترا من العاصمة العراقية، بعد يوم من قيام مهاجم انتحاري بقتل عشرة مقاتلين أكراد هناك. واستولى مقاتلو «داعش» أيضا على قريتين قريبتين.
ومن جانبه، أكد وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل اليوم أن الغارات الجوية الرامية إلى وقف تقدم مسلحي تنظيم «داعش» المتشدد في العراق أبدت فعالية، وأن بلاده منفتحة لطلبات مساعدة إضافية.
وشنت الولايات المتحدة لمدة ثلاثة أيام غارات بطائرات مقاتلة ومن دون طيار في شمال العراق على مواقع للمتطرفين، وأدى هجومهم العنيف إلى نزوح 200 ألف شخص منذ 3 أغسطس (آب) الحالي، من بينهم مجمل سكان قره قوش أكبر مدينة مسيحية في العراق. وأكد هيغل أن واشنطن تقيم الوضع باستمرار بعد إجازة الرئيس باراك أوباما التحرك للمساعدة على فك الحصار عن جبل سنجار، حيث علق آلاف النازحين المدنيين من الأقلية الإيزيدية.

وصرح هيغل في إطار محادثات الدفاع السنوية الأميركية الأسترالية في سيدني ردا على سؤال حول الغارات بأنها «أبدت فعالية كبيرة بحسب جميع التقارير التي تلقيناها ميدانيا”.
وتابع: «نقيم باستمرار كيف يمكننا تقديم المساعدة للقوات الأمنية العراقية والنصائح المحتملة للتعاون مع الحكومة العراقية في أثناء بناء الشراكات». وأضاف أن «الحكومة العراقية طلبت المساعدة والدعم، وسنواصل استقبال أي مطالب إضافية منها”.
ومن جانبها، عرضت أستراليا، بالإضافة إلى فرنسا وبريطانيا، تقديم المساعدات لآلاف المواطنين العالقين على جبل سنجار في شمال العراق هربا من المتشددين العراقيين.
وقال مسؤولون أميركيون، أمس، إنهم يدرسون خيارات لإجلاء الفارين الذين ينتمون للطائفة الإيزيدية بعد عمليات لإسقاط الغذاء والماء من الجو.
على صعيد متصل، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم إن تشكيل حكومة عراقية مسألة حاسمة لتحقيق الاستقرار، وحث رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على ألا يؤجج التوتر السياسي.
وحث الرئيس الأميركي باراك أوباما الزعماء السياسيين في العراق على إنهاء خلافاتهم الطائفية وتشكيل حكومة تشمل كل الأطياف، ويمكنها توحيد العراقيين ضد متشددي تنظيم «داعش”.