الرئيسية / رياضة / الرزكي : المرحلة القادمة هي المحك الحقيقي للمنتخب ورونار
سعيد الرزكي

الرزكي : المرحلة القادمة هي المحك الحقيقي للمنتخب ورونار

أكد سعيد الرزكي محلل قناة “بين سبور” الرياضية أن الفوز الذي حققه المنتخب الوطني على حساب الرأس الاخضر في تصفيات كأس افريقيا، سيجعل الفريق الوطني يتقدم في تصنيف الفيفا للمنتخبات. مشيرا إلى إمكانية صعود المنتخب للمستوى القاري الثاني الى جانب أبرز المنتخبات في القارة السمراء.

واعتبر الرزكي في تصريح خاص لموقع “مشاهد24″،  أن فوز المنتخب على منتخب الرأس الأخضر منح للعناصر الوطنية العديد من لأشياء، خصوصا من الجانب المعنوي والذهني، مشيرا إلى أن الفوز  أعطى للاعبين شحنة وطاقة إيجابية، جعلت المنتخب المغربي من بين المنتخبات التي تأهلت مبكرا إلى النهائيات القارية، الشيء الذي يعتبر نقطة ايجابية في انتظار تصفيات نهائيات كأس العالم 2018.

وأضاف المحلل الرياضي، أن الفرنسي رونار لديه شخصية كبيرة كمدرب، لكن لايمكن الحكم على عمله الآن، لأن المدة التي اشتغل فيها قصيرة، موضحا أنه تعامل بشكل جيد مع مباراة الذهاب وتعامل معها بثقافة تكتيكية متميزة، بينما في المباراة الثانية فكانت تحصيل حاصل، متمنيا للمنتخب المغربي التفوق في المباريات المقبلة.

وقال لاعب فريق الأولمبيك البيضاوي سابقا و”إندهوفن” الهولندي، إن المرحلة القادمة هي المحك الحقيقي للمنتخب الوطني، لاسيما أن نهائيات كأس افريقيا للأمم 2017 بالغابون سوف تضم أقوى المنتخبات الافريقية، مشيرا إلى ان الأهم بالنسبة للمغاربة هي تصفيات كأس العالم 2018، لأن النتائج المحصل عليها مع رونار سبق أن حققها الزاكي في المباريات السابقة.

ودعا الرزكي الجامعة إلى تأسيس لجنة تقنية وفنية مكونة من الخبراء، تقوم بدور مهم للرقي بمستوى الكرة الوطنية، وتكون مسؤولة عن مواكبة عمل مدربي المنتخبات الوطنية، مؤكدا على أهمية متابعة هذه اللجنة لعمل الأطر في المنتخبات الوطنية، وتقديم الارشادات والنصائح اللازمة لهم.

كما أشاد بالعمل الذي تقوم به الادارة التقنية من ناحية تكوين الأطر الوطنية، لاسيما بعدما قامت بمجموعة من الدورات التكوينية لفائدة المدربين و اللاعبين السابقين، الشيء الذي سيمكن الاطار الوطني من الحصول على تكوين تقني وعلمي، مضيفا أيضا لضرورة وضع برامج تكوينية أخرى لفائدة اللاعبين الصغار.

وشدد على أهمية إعداد برنامج مسطر يحل المشاكل التي يتخبط فيها اللاعب المغربي منذ الصغر، بغية معاجلة مشكل عدم نجاح اندماج اللاعبين المحليين في المنتخبات الوطنية خصوصا المنتخب الأول، والمنتخب الأولمبي الذي أصبح مكونا أيضا من عدة لاعبين محترفين.

وأكد الرزكي على أن المنتخب المغربي هو مرآة للكرة الوطنية، ولابد أن يكون حاضرا بقوة على الصعيد القاري، مشيرا إلى ان الجميع يطمح لكي يكون المنتخب الوطني في المستوى العال، لأنه يعد القاطرة حتى تكون الكرة المغربية حاضرة في المحافل الدولية والقارية.

وقال “نحن ننادي دائما أن يكون المنتخب المغربي هو القاطرة وتكون الكرة المغربية حاضرة في المحافل الدولية، وبالتالي سيكون اللاعب المغربي هو المطلب الأول بالنسبة لفرق المحترفة، مما سيرفع من قيمة اللاعبين المحليين وأيضا سيعطي قيمة للكرة الوطينة”.