الرئيسية / سلايد شو / الأحرار لبن كيران: جواب بوسعيد تقني وبلاغك بطعم انتخابوي
بوسعيد

الأحرار لبن كيران: جواب بوسعيد تقني وبلاغك بطعم انتخابوي

”زوبعة في فنجان ورد فعل يخفي وراءه صراعا سياسيا بطعم انتخابوي” هكذا وصف حزب التجمع الوطني للأحرار موقف عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة من خطوة ”أحد أبناء الدار” محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية، تجاه ملف الأساتذة المتدربين، التي كشفت بشكل جلي تصدعا طال حكومة لم يتبق من عمرها سوى أشهر.

الحزب الذي يقوده صلاح الدين مزوار، لم يكتف بذلك، بل وجه في بلاغ اليوم (الاثنين)، تفاعلا مع الأزمة الحكومية الحاصلة عقب مراسلات بوسعيد مع رئيسي فريقي حزبي الأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي بمجلس المستشارين، بخصوص ملف الأساتذة المتدربين، رسائل مباشرة إلى رئيس الحكومة، يؤكد فيها أن لامبررات لرد فعله وأن تدخله فيه شيء من سياسة التحكم.

وأوضح الحزب أن ”المادة التاسعة للقانون التنظيمي لأعضاء الحكومة، تخول صلاحيات للوزراء بممارسة اختصاصاتهم المفوضة لهم من طرف رئيس الحكومة بمرسوم دون الرجوع إليه فيما يخص هاته الاختصاصات، وبالتالي فهم مسؤولون طبقا للفصل93 من الدستور على تنفيذ السياسة الحكومية في القطاعات التي يديرونها”.

للمزيد: حامي الدين يعلق على أزمة بنكيران وبوسعيد حول تشغيل الأساتذة المتدربين

وبخصوص المراسلة التي أحدثت التوتر، ذكر ”التجمع الوطني للأحرار”، بأنها موجهة إلى وزير المالية بخصوص قضية تدور في فلك قطاعه، وهي المناصب المالية، مايجعله مخولا للتجاوب معها.

ومن خلال تساؤلات عديدة طرحها، لفت الحزب الانتباه إلى أن كل وزير يشتغل ضمن الصلاحيات المخولة له في القطاع المسؤول عنه، ولايتطلب الإقدام على كل خطوة الرجوع إلى رئيس الحكومة.

وأبرز أن سؤال فريقي حزبي ”الاتحاد الاشتراكي” و”البام”، كان تقنيا يتعلق يإمكانية تنظيم مباراة واحدة للأساتذة المتدربين مع توظيفهم على دفعتين، فكان جواب الوزير هو أنه لا يوجد مانع قانوني لإجراء مباراة واحدة مع التوظيف على دفعتين، طبقا للمناصب المالية المتاحة مع ضرورة صدور مرسوم استثنائي ينظم العملية.

وفي ختام البلاغ التفاعلي، هاجم الأحرار رئيس الحكومة، متهمينه بالرغبة في تسييس الملف بغرض إخفاء أمور أخرى يعلمها جيدا، ومؤكدين من جديد على أن جواب بوسعيد تقني بعيد عن السياسة.

إقرأ أيضا: الأساتذة المتدربون من البيضاء: نرفض سياسة “حكومة الكراكيز”