الرئيسية / المغرب الكبير / أحداث سوسة تلحق انهيارا في السياحة التونسية
tag-reuters40-661x365

أحداث سوسة تلحق انهيارا في السياحة التونسية

أدت أحداث تفجيرات فندق بمدينة سوسة أول أمس و التى سقط خلالها 38 قتيلا من جنسيات أغلبها أوروبية و39 جريحا إلى جانب مقتل منفذ الهجوم، إلى انهيار واضح في قطاع السياحة في تونس، حيث جاء على لسان آمر مطار النفضية، أن نحو ألف سائح انجليزيا غادروا مدينة سوسة بعد الحادث وتم إجلاؤهم عبر طائرات بريطانية بعد الحادث، كما غادر أيضا 113 هولنديا و24 فرنسيا بحسب المتحدث الإعلامى فى مطار النفيضة.
و قد أعلنت عدد من شركات الأسفار العالمية إلغاء رحلاتها إلى تونس، وإرسال طائرات إضافية لجلب السياح الراغبين في العودة إلى بلدانهم، وينتظر أن يرتفع عدد السياح الفارين من يؤس الزيارة في الساعات القريبة، حيث أرسلت شركتا “طومسون” وفرست تشويس” مجموعة طائرات لنقل 6400 من زبنائهما من تونس.
الحدث عقد أوضاع السياحة التونسية من جديد، بعد فترة ركود شهدها القطاع على إثر الهجوم على متحف باردو، والذي أوقع 21 قتيلا من السياح وعون أمن تونسي شهر مارس الماضي.
واعتبر الخبير عفيف كشك في السياحة ومدير المرصد التونسي للسياحة في حديث صحفي الحدث كارثة قومية، وأن القطاع سيحتاج وقتا طويلا للتعافي، وحتى يعود السياح إلى تونس، الأمر الذي أكدته وزيرة السياحة سلمى اللومي مقرة أن الحدث ستكون له تداعيات كارثية على القطاع الذي يُشغّل 400 ألف عامل، ويساهم بنسبة 7 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي”.
وتعد السياحة المصدر الأول للعملة الأجنبية في تونس وهي ثاني مشغل لليد العاملة بعد القطاع الزراعي بنحو 400 ألف فرصة عمل. كما تغطي عائدات السياحة قرابة 75 بالمئة من العجز التجاري لتونس، وتستقطب مدينة سوسة وحدها فى العادة أكثر من مليون سائح سنويا لكن الرقم المتوقع لهذا العام غير ذلك.