الرئيسية / المغرب الكبير / تونس: هيئة الحقيقة والكرامة تباشر استماعها لضحايا النظام السابق

تونس: هيئة الحقيقة والكرامة تباشر استماعها لضحايا النظام السابق

انطلقت هيئة الحقيقة والكرامة التي تم تأسيسها لإدارة ملف العدالة الانتقالية في تونس، والتي تلقت 12 ألفا و700 ملف شكاية تتعلق بانتهاكات من يوليوز 1955، في الاستماع لأصحاب الملفات الذين أودعوا شكايات وعرائض لدى الهيئة بصفتهم متضررين.
وقد وصف ناصر حمدون وهو أحد من ستستمع إليهم الهيئة خلال الفترة القادمة، أن ما تعرض له وعائلته خلال العهد السابق،بـ”التعامل اللاإنساني”، وعبر حمدون عن دعمه للهيئة وعملها، وقال بأنه يأمل أن يفضي مسار العدالة الانتقالية إلى اعتراف من عذبوه وأرهبوه وطلب الصفح منه على الأقل، وبأنه وكل أمره إلى الله، وبأن العدالة الإلهية أعدل من عدالة الأرض.
وعبر عبد اللطيف الطرابلسي، متضرر من النظام السابق، إن أفق العدالة الانتقالية غير واضح بالنسبة له، وإنه لم يتم تقديم أجوبة حول مصير الذين أشرفوا على تعذيب الناس والتنكيل بهم، خاصة وأنهم إلى اليوم يحافظون على مناصبهم في أجهزة الأمن.
وأضاف الطرابلسي أنه قدم للهيئة ملفا صحيا وملفا يحوي طلباته من تعويض ومحاسبة من نكلوا به لفترة تتجاوز ثلاثين سنة، وأنه ليس مستعدا للتفريط في أي حق من حقوقه.

loading...