الرئيسية / المغرب الكبير / الإهمال والاستهتار بمستشفى مغنية يودي بحياة مريضة
mghnia

الإهمال والاستهتار بمستشفى مغنية يودي بحياة مريضة

حملت ربيعة الشرفاوي مسؤولية وفاة أختها رفيقة عن عمر يناهر 36 سنة إلى الإهمال الطبي والاستهتار بالمسؤولية، بمستشفى مغنية عندما أصيبت رفيقة بارتفاع في السكر 4.82 غرام لأول مرة يوم الخميس 6نوفمبر2014 حيث نقلت على وجه السرعة إلى المستشفى دخلت في غيبوبة لمدة 3 أيام، جرب الأطباء خلال هذه المدة كل الأدوية وقاموا بكل التحاليل والأشعة لمعرفة سبب الغيبوبة دون جدوى، إلى أن انتفخ جسمها، وتحكي شقيقة الهالكة أنه في يوم 12نوفمبر2014 اتت دكتورة انعاش كانت مناوبة في ذلك اليوم و في نفس اليوم الذي توقف فيه قلب أختها، وبعد أن علمت بالمشكل، قررت إرسال المريضة الى المستشفى الجامعي بتلمسان و نزع الاجهزة عنها رغم تأكدها بأنها ستموت بدونها. ورغم تحذيرات شقيقة الضحية من خطورة ذلك على حياة الضحية كان جوابها دون رحمة او شفقة : <> و رغم توسلها بتوفير سيارة اسعاف خاصة و مجهزة احسن لأن سيارة المستشفى لا تمتلك الامكانيات اللازمة لكنها رفضت و قررت بعثها الى الموت.
وتضيف ربيعة أنها طلبت التريث إلى حين الحصول على موافقة المستشفى الجامعي بتلمسان ولحالة رفيقة كان جواب الدكتورة: <> .و كأن حياة المريضة لا تعنيها في شيء.
وتحكي ربيعة أن المستشفى الجامعي بتلمسان، رفض استقبال رفيقة في البداية بحجة أن مستشفى مغنية لم يشعرهم بالحالة، وأنهم لايتوفرون على مكان لعلاجها، وبإلحاح واستعطاف أدخلت المريضة إلى مصلحة المستعجلات عوض إدخالها غلى غرفة الانعاش، مما عرضها إلى الإهمال والوفاة.