الرئيسية / المغرب الكبير / السياحة الجزائرية خارج المنافسة إفريقيا
السياحة الجزائرية
السياحة الجزائرية تفقد مكانتها إفريقيا

السياحة الجزائرية خارج المنافسة إفريقيا

فقدت السياحة الجزائرية مزيدا ممن النقاط في ترتيبها على مستوى القارة الإفريقية بعد أن أصبحت االجزائر خارج قائمة الخمس دول إفريقية الأولى في مجال السياحة.

وحسب تقرير أعده البنك الإفريقي للتنمية، عرفت القارة السمراء خلال سنة 2014 زيادة في الإقبال السياحي على بلدانها بنسبة 4%، حيث وصل عد السياح الذين توافدوا على القارة 65 مليون سائح.

على قائمة الدول المستفيدة من هذا الرقم نجد المغرب الذي تصدر قائم الوجهات السياحية الإفريقية حيث وصل عدد المتوافدين على المملكة 10.8 مليون سائح.

وتضمنت قائمة الدول الخمسة كلا من مصر (9.63 مليون سائح) وجنوب إفريقيا (9.55 مليون سائح) وتونس (6.07 مليون سائح) وزيمبابوي (1.88 مليون سائح).

إقرأ أيضا: حداد يفتح ملف ”سياحة المدن”..وهذا مادعا إليه
وكانت الجزائر تحتل المركز الخامس في سنوات 2011 و2012 و2013 قد أن تفقد مركزها في 2014 لصالح زيمبابوي.

وكان عدد السياح الوافدين على الجزائر خلال السنوات الثلاثة المذكورة يعرف تزايد مضطردا، حيث انتقل من 2.4 مليون سائح إلى 2.63 مليون إلى 2.73 مليون في 2013.

ويأتي تراجع السياحة الجزائرية في 2014 ليؤكد المتاعب التي يعاني منها القطاع في الجارة الشرقية، في الوقت الذي ترفعه في الجزائر شعار تنويع الاقتصاد المعتمدة كلية على قطاع النفط.

ووضع تراجع أسعار البترول في السوق الدولية الجزائر أمام رهان تنويع اقتصادها المرتهن إلى عائدات المحروقات، لكن تراجع السياحة الجزائرية يشكل دليلا على صعوبة تحقيق هذه المهمة في وقت قياسي، خصوصا وأن القطاع السياحي يعرف بدوره تقلبات تؤثر فيها العوامل الأمنية داخل الإفريقية وخارجها.

ومن بين الأسباب التي تفسر تراجع السياحة في الجزائر هو كون البلاد توجد ضمن الدول الإفريقية الخمسة، إلى جانب دول مثل تشاد وبورندي والكونغور، التي قامت دول أجنبية بتحذير مواطنيها برفع درجة اليقظة إلى حالتها القصوى عند السفر أو التواجد بها.

كما أن شساعة التراب الجزائري ونشاط الجماعات المسلحة في الجنوب يجعل من الصعب استغلال المقومات السياحية لهذه المنطقة.