الرئيسية / إضاءات / تاريخ كوبا أمريكا بين الحاضر والماضي
coupa

تاريخ كوبا أمريكا بين الحاضر والماضي

تنطلق بطولة كوبا أمريكا 2015 بتشيلي، حيث ستسعى كل المنتخبات المشاركة لتحقيق أحلامها بالتتويج بلقب واحدة من أعرق المنافسات الرياضية والكروية على الصعيد العالمي.
بعيدا عن المستطيل الأخضر وفي نفس الوقت بالقرب منه، تحمل هذه النسخة وتاريخ البطولة بصفة عامة العديد من الغرائب والمفارقات التي يصعب ذكرها وحصرها جميعا ولكن توجد بعض النقاط التي يمكن القاء الضوء عليها.

1- التميمة:
الثعلب “زينتشا” تميمة بطولة كوبا 2015، المستوحى من فصيلة ثعالب باتاغونيا التي تعيش في شمال تشيلي.
ووقع الاختيار على “زينتشا” ليكون تميمة البطولة من ضمن مجموعة أخرى من البدائل عقب حصوله على أعلى نسبة تصويت في استفتاء أجراه اتحاد أمريكا الجنوبية (كونيمبول) عن طريق الرسائل النصية بواسطة الجوال.
ويظهر الثعلب في التميمة باللون الأصفر بالكامل باستثناء ساق حمراء وذراع أزرق وبجانبه كرة البطولة، ومن ضمن الأمور الطريفة أن المنظمين دشنوا حساباً رسمياً له على تويتر الاجتماعية هو Zincha_ca2015@ .

2-ربع مليار يورو:
يتمتع المنتخب الأرجنتيني بأغلى خط هجوم في البطولة، إذ تتخطى قيمته ربع مليار يورو ويضم ليونيل ميسي وكارلوس تيفيز وغونزالو هيغوين وآنخل دي ماريا وسرجيو أغويرو.
ووفقاً لموقع ترانسفير ماركت المتخصص فإن القيمة السوقية الحالية لميسي هي 105 ملايين و600 ألف يورو، وتيفيز (35 مليون و200 ألف)، وهيغوين (35 مليون و200 ألف)، وأنخل دي ماريا (57 مليون و200 ألف)، وسرجيو أغويرو (44 مليون و800 ألف).

3- الكرة:
“كاتشانيا أورديم” اسم الكرة الرسمية للبطولة وابتكرتها شركة نايكي خصيصاً لهذا لحدث، ووفقاً لمسؤول تصميمات الكرة بالشركة رفائيل أورتيغا فإن “صناعتها استغرقت عامين من الأبحاث والاختبارات المعملية وأخرى من قبل اللاعبين لكي تتوائم مع الحدث”.
وتأثر تصميم الكرة وبالأخص ألوانها بقوة من الثقافة التشيلية بينما يعني اسمها مراوغة.
ومن أهم مميزات الكرة سهولة التحكم بالكرة وبالأخص في الألعاب الهوائية فيما يساعد تصميمها على منح قدر أكبر من الاستقرار والدقة.

4- مارادونا وبيليه:
الاسمان الأبرز في تاريخ كرة القدم، وكل منهما سبق له التتويج بكأس العالم، لكن أياً منهما لم يتمكن من الفوز بكوبا أمريكا، أقدم بطولة في العالم بين المنتخبات، لذا لا يجب على الأرجنتيني ليونيل ميسي أو البرازيلي نيمار القلق إذا لم يتمكن أي منهما من حصد اللقب.

وشارك مارادونا في البطولة لأول مرة عام 1979 ولم يتمكن المنتخب الأرجنتيني من تخطي الجولة الأولى، حيث كان عمر “لابيلوسا” حينها 19 عاماً، أما المرة الثانية فكانت بنسخة 1987 أي بعد عام من تتويج “راقصي التانغو” بالمونديال حينما كان عطاء الأسطورة في أوجه.
وكانت هذه النسخة في الأرجنتين لكن مارادونا ورفاقه خسروا 0-1 في نصف النهائي من أوروغواي التي توجت بالبطولة عقب الفوز على تشيلي في النهائي.
ولاحت الفرصة الثالثة أمام مارادونا في نسخة 1989 التي لعبت بالبرازيل، لكنه خسر في المرحلة النهائية من البطولة، التي كانت تلعب على شكل مجموعة من 4 فرق، مرتين وتعادل مرة، لتتوج البرازيل باللقب.
أما بالنسبة لبيليه فإنه لم يلعب سوى في نسخة واحدة من هذه البطولة عام 1959 وعلى الرغم من احرازه لقب هداف البطولة إلا أن “راقصي السامبا” احتلوا المرتبة الثانية خلف الأرجنتين.

5- كولومبيا لا تقبل الهزيمة:
تعد كولومبيا المنتخب الوحيد في تاريخ كوبا أمريكا الذي تمكن من التتويج باللقب محققاً أفضل سجل على كل الأصعدة.
أقيمت البطولة على أرضها ولم تخسر في أي من مباراياتها السبع وسجلت 11 هدفاً كما أن هداف هذه النسخة كان لاعبها فيكتور أريستيزابال بـ6 أهداف.