الرئيسية / ثقافة ومعرفة / 7 عادات غريبة منذ القدم ما تزال مستمرة إلى يومنا هذا
عادات غريبة
استخراج الجثث وإلباسها ملابس جديدة هي إحدى عادات قبيلة "توراجا" بأندونيسيا

7 عادات غريبة منذ القدم ما تزال مستمرة إلى يومنا هذا

تسود العالم عادات غريبة كثيرة تعكس الاختلاف الثقافي الكبير بين الشعوب في مختلف بقاع المعمور.

في ما يلي أمثلة لشعوب مختلفة ما تزال تسود فيها 7 عادات غريبة قد يصيب بعضها الإنسان بالصدمة أو الاشمئزاز لما قد يجد في بعضها من قسوة:

????????????????????????????????????

بتر الأصابع
يأخذ الحزن أشكالا مختلفة. ومهما كان كبيرا، لا يتوقع المرء أن يصل إلى حد إلحاق الضرر بالجسد. لكن هذا ما يحصل الضبط في قبيلة “داني” بأندونيسيا، التي يتخذ الحزن على وفاة أحد أفراد العائلة، عند نساء القبيلة، شكل بتر أصابع من اليد.

قبيلة يانومامي

الاقتيات على عظام الميت
في عمق غابات الأمازون ما يزال هناك أناس يعيشون خارج الزمن، لا يولون اهتماما لما وصلت إليه البشرية من تطور. هؤلاء ما يزالون يحافظون على نمط عيشهم وتقاليدهم، ومنها ما تقوم به قبيلة “يانومامي” من الاقتيات على عظام الميت من أفرادها، بعد تترك جثته ملفوفة في أوراق الشرق لمدة شهر أو شهر ونصف، حيث يتم طحنها مع حساء موز وتناولها.

الجثث إندونيسيا
إخراج الجثث للاحتفاء بها
قرية “توراجا” الأندونيسية لها طريقة غريبة للاحتفاء بموتهم. ففي شهر غشت من كل سنة تستخرج الجثث من قبورها ويتم إلباسها ملابس جديدة وأخذهم في جولة عبر القرية. أما في حال كان أحد المتوفين قد فارقته الحياة خارج القرية، تأخذ الجثة إلى مكان الوفاة وتتم إعادتها في إشارة على العودة إلى الديار.

the Ainu
التضحية بالدببة
تحتل الدببة مكانة خاصة عند شعب “الأينو”، الذي يعتبر من الشعوب الأصلية في اليابان وروسيا. شعب “الأينو” يعتقد أن الدببة هي آلهة تعيش وسط الإنسان، وأن التضحية بها يجلب النعمة لأرواح البشر، لذلك يتم قتل أنثى الدببة في كهفها خلال فترة السبات ويأخذ صغارها لمدة سنتين قبل أن يتم التضحية بهم أيضا إما عن طريق الخنق أو الطعن بالرماح كشكل من أشكل الإخلاص الديني.

المشي على الجمر
حمل العروس على جمر مشتعل
هذه العادة الغريبة تسود في الصين وإن لم تكن حكرا عليها. خلالها يحمل الرجل زوجته عروسه على ظهره ويمشي فوق جمر مشتعل قبل أن يدخل بيت الزوجية. ويعتقد المؤمنون بهذا الفعل بأن الزوجين ستكون حياتهما أيسر في ما بعد.

رمي طفل
رمي الأطفال من فوق معبد
بولاية كارناتا الهندية، يقوم السكان بممارسة واحدة من أغرب العادات، حيث يتم إلقاء المواليد من فوق معبد هندوسي ليتم التقاطهم في الأسفل على قطعة ثوب يأخذ بأطرافها لهذا الغرض. ويشمل هذا التقليد الأطفال الذي ولدوا لآباء قدموا نذورا عند معبد “سري سانتسوار”، حيث يلقى الأطفال من علو 16 مترا تقريبا. وتشير أرقام إلى أن حوالي 200 طفل ما دون السنتين يرمون سنويا في هذا المراسيم التي تكون عادة مصحوبة بالرقص والغناء.

خطف الزوجة
اختطاف المرأة للزواج بها
عادة ما يقال إن رجلا خطف قلبا امرأة. لكن في قبيلة “اللاتوكا” بدولة جنوب السودان، لا يتخذ الاختطاف طابعا مجازيا، حيث يعمد الراغب في الزواج من امرأة إلى اختطافها. بعد ذلك، تقصد عائلة بيت المرأة لطلب يدها. وفي حال وافق أبوها، يقوم هو بضرب الرجل المختطف كدلالة على قبوله، أما في حالة رفضه، فقد لا يغير ذلك من الواقع شيئا إذ قد يعمد المختطف إلى الزواج من الفتاة عنوة.

نفس العادة توجد في آسيا وأوروبا في دول مثل أوزبكستان وكازخستان وجورجيا والهند والصين وحتى في أمريكا اللاتينية.

إقرأ أيضا: هذه هي أشهر الخصومات بين نجوم هوليود