الرئيسية / ثقافة وفن / رحيل الشاعر السوداني الكبير محمد الفيتوري عاشق المغرب
daily1.702874

رحيل الشاعر السوداني الكبير محمد الفيتوري عاشق المغرب

رحل إلى دار البقاء بعد زوال اليوم الجمعة، الشاعر السوداني الكبير محمد مفتاح الفيتوري، عن عمر يناهز الـ85 عاما بعد رحلة طويلة مع المرض.

ومن منطلق عشقه للمغرب،  اختار الفيتوري، رفقة أسرته الصغيرة، الرباط كمقر إقامة دائم له، منذ عدة سنوات، وربط في  البلد عدة علاقات وصداقات، وكان دائما محل احتفاء وترحيب من طرف مختلف الأوساط، اعتبارا لقيمته الرمزية، ومكانته الأدبية كشاعر متميز، أغنى القصيدة العربية بعطاءاته وإبداعاته.

وسبق لاتحاد كتاب المغرب أن نظم  أياما ثقافية في تمارة (جنوب الرباط) تحت شعار «الثقافة والتنوع» بالتعاون مع وزارة الثقافة المغربية، وخصصت أمسية تكريم حضرها الشاعر محمد الفيتوري شخصيا رغم ظروفه الصحية المتردية.

وخلال هذه الأمسية تحدث  نقاد وأدباء وكتاب مغاربة عن تجربة الفيتوري الإبداعية ومسيرته الشعرية، وتم عرض شريط وثائقي قصير عن حياة الشاعر.

وكان المرحوم الفيتوري قد درس بكلية دار العلوم وعمل في الصحافة بعدد من الجرائد السودانية والمصرية، كما عمل خبيرا إعلاميا بجامعة الدول العربية في ستينيات القرن الماضي.

وحمل الفيتوري الهم الإفريقي، وهو ماجعله ملتزما للقارة السمراء، حيث يظهر جليا البعد الإفريقي في شخصيته وشعره فكتب ديوانه “أغاني إفريقيا”، 1956 و”عاشق من إفريقيا”، 1964 وكذلك “اذكريني يا إفريقيا”، 1965 كما كتب مسرحية “أحزان إفريقيا”.

وقد حصل محمد الفيتورى على الوسام الذهبي للعلوم والفنون والآداب بالسودان.