كرويف يفجرها ويفضح تحكم ادارة برشلونة في المدرب تاتا !

انتقد يوهان كرويف المدير الفني السابق لبرشلونة، السياسة الحالية لادارة برشلونة في تدبير أمور النادي، مشيرا إلى أن برشلونة افتقد لخطة إدارية متسقة خلال الأعوام الماضية.
وأبرز كرويف الاختلالات التي يعاني منها النادي في الموسم الجاري، من ضغوط خارجية ومؤامرة من بعض الأطراف، وقال كرويف: “الفلسفة التي تتبعها الإدارة الحالية فاشلة وتفتقد لخطة إدارية من شأنها أن تفيد الفريق، والنتائج السلبية التي حققها برشلونة هي نتيجة بعض الضغوط ومؤامرة افتعلتها أطراف من أجل خلط حسابات هذا النادي”.
وقال كرويف في تصريحات نقلتها صحيفة “سبورت” الإسبانية : “لقد ذكرت ذلك منذ فترة، المدرب هو الذي يتخذ القرار، ومضت أربعة سنوات منذ أن كان المدرب في برشلونة يتخذ بنفسه القرارات، أما الآن فهناك آخرون يقومون بذلك، تاتا مارتينو مدرب جيد، ولكن الجميع يعرف من هو الذي يقرر”.
وأضاف “الناس يجب ان لا يغضبوا من الفريق، ولكن الخطأ من إدارة النادي، هم الذين يتحكمون في كل شيء، المشكلة في برشلونة القرارات لم تعد بيد المدرب، حتى ان بيع اللاعبين تم في وقت سابق، بدون موافقة غوارديولا”.
وتابع “مؤخرا أول شيء خاطئ قاموا به هو بيع تياغو ألكانتارا، ومن الذي خسر هنا، بالطبع إنه تاتا مارتينيو”.
كما انتقد صفقة البرازيلي نيمار، وقال: “نيمار هو أكثر المتضررين من هذا المسلسل، فهو ضحية للمال من قبل مدير أعماله والنادي، وما فعلوه معه هو أمر غير عادل، فهذا أمر سخيف آخر، كيف يمكن أن يأتي طفل في الحادية والعشرين من عمره ويأخذ أموالا أكثر من لاعب فاز بكل شيء”.
وختم “ليس فقط ميسي الذي يستحق الأموال الأكثر، بل أيضا إنييستا وتشافي، ولكن مع كل ذلك أعتقد أن برشلونة لم يفقد شغفه بالألقاب، وما تقوله الصحف عن نهاية حقبة برشلونة، يعد ذلك أمراً مشيناً”.

اقرأ أيضا

أمريكي يختبئ من الشرطة داخل غسالة

عثرت شرطة ولاية فلوريدا، أخيراً، على المتهم ديفيد جيروم جاكسون، 31 عاماً، مختبئاً داخل غسالة …

وزير النقل: المغرب عازم على توفير خدمات نقل تليق بتنظيم المونديال

متابعة أكد وزير النقل واللوجستيك، محمد عبد الجليل، اليوم الجمعة 24 ماي بالرباط، أن المغرب …

فسخ عقد مدرب المنتخب الوطني النسوي لأقل من 20 سنة و23 سنة

أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، اليوم الجمعة، أنها فسخت العقد الذي كان يربطها بالمدرب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *