هذا ما تنفقه الدولة على كل تلميذ مغربي خلال كل سنة

رغم أن الميزانية المخصصة للتعليم بالمغرب، تضاعفت بثلاث مرات تقريبا في أربعة عشر عاما، إلا أن النتائج المحققة لا تسمو إلى تطلعات المسؤولين.
وأكدت نتائج الدراسة التي أجرتها المندوبية السامية للتخطيط، حول الرأسمال البشري، أن ما أنفق في العام الواحد على كل تلميذ في تلك الفترة، انتقل من حوالي 5000 درهم إلى أكثر من 10000 درهم سنويا، حيث تضاعف بأكثر من مرتين.
وبالمقابل، سجلت الدراسة، أن مستوى الإنفاق على التعليم في المملكة، لم يرافقه تطور مماثل في عدد المنتظمين في المتعلمين، حيث تضاعف، بالكاد، بحدود 1‪.‬4 مرة، مشيرة إلى أن ما تنفقه الأسر على تعليم أبنائها زاد من 16% إلى 25% بين عامي 1999 و2013.
وخلصت المندوبية في تقريرها، إلى أن وتيرة تطور النتائج في مجال التربية والتعليم في الأربعة عشر عاما، تبقى دون وتيرة تطور مؤشرات إنفاق الدولة وإنفاق الأسر، معتبرة أن  هذه النتائج تؤشر على أن مردودية الاستثمار في التربية، في ظل المنظومة التعليمية الحالية، لا تتماشى مع مستوى الجهود المبذول على مستوى الإنفاق العام.

إقرأ أيضا: التعليم للجميع..انطلاق برنامج ” ربط الصفوف الدراسية ” في الرباط

اقرأ أيضا

3 جهات تستحوذ على نفقات الاستهلاك النهائي للأسر بالمغرب

قالت المندوبية السامية للتخطيط في مذكرة حديثة حول الحسابات الجهوية لسنة 2021 إن جهات "الدار البيضاء-سطات" و"الرباط-سلا-القنيطرة" و"فاس-مكناس" استحوذت على أكثر من نصف نفقات الاستهلاك النهائي للأسر ( 51,5 في المائة) برسم سنة 2021.

نفقات

نفقات الدخول المدرسي التي تثقل كاهل الأسر المغربية الفقيرة

هذه نفقات الدراسة التي تثقل كاهل الأسر الفقيرة حيث إن أسعار قطاع التعليم سجلت ارتفاعا تصاعديا منذ سنة 2007 وتطور السعر الإجمالي لقطاع التعليم سنويا بنسبة 3,4 بالمائة

عيد الأضحى

أرقام مثيرة عن استهلاك ونفقات المغاربة في عيد الأضحى!

أكدت المندوبية السامية للتخطيط في مذكرة لها أن تزامن الدخول المدرسي مع عيد الأضحى المبارك، سيكون له أثر كبير على نفقات الأسر المغربية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *