مهرجان مراكش يكرم الدانماركي مادس ميكلسن والمغربي فوزي بنسعيدي

ماجدة قطبي
سلايد شوفن وثقافة
ماجدة قطبي7 نوفمبر 2023آخر تحديث : منذ ثانيتين
مهرجان مراكش يكرم الدانماركي مادس ميكلسن والمغربي فوزي بنسعيدي

يمنح المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، في دورته لهذه السنة، النجمة الذهبية لشخصيتين استثنائيتين ويتعلق الأمر بالممثل الدانماركي العالمي مادس ميكلسن، والمخرج المغربي الموهوب والشاعري فوزي بنسعيدي، تقديرا لهما على إسهاماتهما القيمة في مجال الفن السينمائي.

وعبر الممثل الدانماركي عن سعاته الغامرة وفخره بالحضور مرة أخرى إلى مهرجان مراكش، حيث قال: “يا له من تشريف عظيم أن يتم توجيه الدعوة لي مرة أخرى إلى مهرجانكم الرائع.. آخر مرة حضرت هنا كانت بمناسبة مشاركتي في التكريم الذي خصه المهرجان للسينما الدانماركية..”.

وأضاف: “هذه المرة يتعلق الأمر بتكريمي الشخصي.. الجائزة التي سأحصل عليها سأهديها لجميع من عملت معهم طوال هذه السنوات.. أنا فخور جدا لأن اسمي خطر ببالكم عندما كنتم تتداولون حول الشخص الذي يستحق أن يتم تكريمه..”.

وتابع ذات المتحدث: “أنا كذلك جد سعيد لأني سأجدد اللقاء قريبا في مدينة مراكش الرائعة بمجموعة من الأصدقاء والمتعاونين وببعض ممن أعتبرهم أبطالي.”

ويعد مادس ميكلسن واحدا من الممثلين المعاصرين القلائل الذين تفوقوا في تجسيد أدوار في أكثر أفلام هوليوود وسينما المؤلف الأوربية نجاحا. جاذبيته القوية، جرأة اختياراته، وقدرته على إعادة اختراع نفسه ببراعة من فيلم لآخر، تجعل منه واحدا من أكثر الممثلين تألقا وتقديرا من بين فناني جيله. أدوار ميكلسن في غالبيتها أدوار معقدة، فهو يثير المؤامرات أو الرعب أو الافتتان من فيلم لآخر، وهو اليوم الممثل الدانماركي الأكثر شهرة في العالم.

وبدوره، عبر المخرج المغربي فوزي بنسعيدي عن سعادته بهذا التركيم،  حيث قال: “مراكش مدينة بألف حكاية، والمهرجان واحد من هذه الحكايات، مراكش المشرقة، المتألقة، المنفتحة والإنسانية لا تتوقف عن تجديد نفسها، وعن ابتكار طرق جديدة للتميز..”.

وأضاف: “تجمعني مع هذا المهرجان الرائع قصة حميمية، فأنا فخور جدا لأن جميع أفلامي عرضت هنا، وممتن جدا لهذا الوفاء وهذه الصداقة..”.

وتابع: “شكرا لمهرجان مراكش على تتويج علاقتنا القوية بهذا التكريم الذي يعد تشريفا عظيما بالنسبة لي. أشعر بالسعادة وببالغ التأثر وأنا أحظى بالتكريم في بلدي وفي واحد من أروع مهرجانات العالم..”.

وواصل المخرج المغربي قائلا: “أتطلع لمشاركة فيلمي الأخير “الثلث الخالي”، الذي أنجزته كذلك من ألف حكاية وحكاية، مع جميع رواد المهرجان”.

واستطاع فوزي بنسعيدي، منذ ما يناهز 25 سنة، أن يوقع على مسار مهني حافل سواء خلف الكاميرا أو أمامها. هور مؤلف رائد في السينما المغربية، وأحد أبرز ممثليها على الصعيد العالمي، سجلت أفلامه حضورا دائما في أكبر المهرجانات العالمية، من “كان” إلى برلين، مرورا بتورونتو والبندقية.

وجدير بالذكر، دأب المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، منذ إحداثه عام 2001، على تكريم أكبر الأسماء في السينما العالمية والمغربية.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق