“لارام” و”إفريقيا سي إم دي سي” تطلقان أول رحلة طيران خالية من الكربون

هند رزقي
سلايد شومجتمع
هند رزقي10 ديسمبر 2023آخر تحديث : منذ 3 أشهر
“لارام” و”إفريقيا سي إم دي سي” تطلقان أول رحلة طيران خالية من الكربون

أطلقت الخطوط الملكية المغربية و”إفريقيا سي إم دي سي”، أول رحلة طيران خالية من الكربون من القارة الإفريقية، مزودة بوقود الطيران المستدام.

وذكر بلاغ مشترك للطرفين أن الرحلة (AT505)، التي قامت طائرة من طراز بوينغ 787-9 بتأمينها، بالتزامن مع انعقاد مؤتمر المناخ (كوب 28) بدبي، هبطت أمس السبت على الساعة الرابعة والنصف مساء، في مطار بليز دياني في داكار، بعد ثلاث ساعات ونصف من إقلاعها من مطار محمد الخامس بالدار البيضاء.

وأوضح المصدر أن الطائرة “دريملاينر” التي كان على متنها 302 راكبا، أي بكامل طاقتها، استخدمت ما يقرب من 9 أطنان من وقود الطيران المستدام، أي 40 في المائة من الكمية اللازمة للقيام بهذه الرحلة، مما أتاح تجنب انبعاث ما يقرب من 23 طنا من غاز ثاني أكسيد الكربون.

وبموازاة ذلك، يشير البلاغ، سيتم تعويض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناجمة عن بقية الوقود التقليدي المستخدم لهذه الرحلة (أي 60 في المائة من حجم الوقود) من قبل الخطوط الملكية المغربية، في إطار برنامج تعويض الكربون الطوعي الذي تقوده مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

ونقل البلاغ عن الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية، عبد الحميد عدو، قوله “نحن فخورون بإطلاق أول رحلة بوقود طيران مستدام تربط بين دولتين إفريقيتين. وتندرج هذه العملية في إطار جهودنا للمساهمة في تطوير الأبحاث والتجارب التي يقوم بها الصناعة والباحثون والمتخصصون من أجل الحد بشكل كبير من التأثير الكربوني في قطاع الطيران”.

وأضاف عدو: “هذا يعكس التزامنا بتسريع عملية إزالة الكربون في النقل الجوي المغربي، من خلال الالتزام الكامل، على غرار القادة الرئيسيين في قطاع الطيران، بتحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2050″، مسجلا أن “المرحلة الإستراتيجية الأولى من هذا الهدف تتمثل في دمج 10 في المائة من وقود الطيران المستدام اعتبارا من عام 2030”.

وأردف قائلا “رغم أن الطيران لا يساهم إلا بنسبة 2 في المائة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية، فإن جميع الفاعلين في هذا القطاع يعبئون جهودهم باستخدام وقود الطيران المستدام. واليوم، كرائد إفريقي، يجب على الخطوط الملكية المغربية أن تكون نموذجية وأن تمهد الطريق في قارتنا”.

من جانبه، أكد المدير العام لـ”إفريقيا سي إم دي سي”، سعيد البغدادي، أنه “يشرفنا أن نكون شريكا للخطوط الملكية المغربية وأن نواكبها في تنفيذ هذه الرحلة التاريخية التي تعد بمثابة لبنة جديدة لتشجيع استهلاك الوقود المستدام في بلادنا، وهو أمر لا محيد عنه لتحقيق إزالة الكربون من النقل الجوي”.

وأضاف البغدادي أنه “في إطار استراتيجيتها البيئية الإرادية، تلتزم “إفريقيا سي إم دي سي”، بشكل حازم باستكشاف جميع الحلول الممكنة لضمان إدماج أهداف الاستدامة طويلة المدى للنقل الجوي في المغرب.

ويعد استخدام وقود الطيران المستدام، الرافعة الرئيسية التي ستمكن من إزالة الكربون من قطاع النقل الجوي على الرحلات الجوية المتوسطة والطويلة. ولا تتطلب المجموعة المتنوعة من وقود الطيران المستدام الذي استخدم للرحلة ( AT 505) يوم 9 دجنبر أي تعديل على المحركات.

ويأتي هذا الوقود المستدام من تحويل الزيوت النباتية المستخدمة، حيث يوفر تخفيضا يصل إلى 90 في المائة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على مدار دورة الحياة بأكملها مقارنة بما يعادله من الوقود الأحفوري.

ويجري تطوير أنواع أخرى من قبل القطاع والباحثين، مثل وقود الطيران المستدام المنتج من الكتلة الحيوية، أو من الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون المأخوذين من الغلاف الجوي.

ويعد إطلاق هذه الرحلة المسؤولة بيئيا، سابقة تاريخية للخطوط الملكية المغربية وللطيران التجاري الإفريقي، وتتزامن مع انعقاد مؤتمر المناخ (كوب 28) في دبي حيث تناقش المجموعة الدولية عددا من الرهانات البيئية.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق