زعيم عصابة لقبه “الذبابة”.. من هو السجين الهارب الذي أثار الذعر في فرنسا؟

في عملية منظمة أشبه بأفلام الحركة الهوليوودية، تمكن مسلحون من نصب كمين لسيارة أمنية بمنطقة إير شمالي فرنسا، وتهريب سجين شاب، بعد مقتل اثنين من حراس السجن، فيما كشفت تقارير إعلامية فرنسية تفاصيل مثيرة عن المتهم الهارب.

الهجوم المنسق الذي وقع، يوم الثلاثاء، عند مركز تحصيل لرسوم المرور في إنكارفيل، الواقعة ببلدة فال دي رويل في نورماندي، أسفر عن تهريب السجين الذي يدعى «محمد.أ»، ويبلغ من العمر 30 عاماً، وذكرت صحيفة «لو باريزيان»، أنه يتزعم إحدى عصابات الاتجار في المخدرات، ويحمل لقباً حركياً هو «الذبابة». وجرى الهجوم أثناء نقل السجين بين مدينتي روان وإيفرو في نورماندي قبل اندلاع «المذبحة».

ولدى السجين الهارب سجل إجرامي حافل، وكانت آخر إدانة بحقه هي تهمة السطو، كما أن لديه إدانة سابقة بمحاولة القتل. وقال مصدر في الشرطة إنه «رئيس شبكة مخدرات» في فرنسا، وبالتالي يعد خطِراً للغاية.

ومن المعلومات المثيرة التي كشفتها «لو باريزيان» أن المتهم حاول تنفيذ عملية هروب فاشلة من زنزانته قبل يومين فقط من هروبه اليوم الثلاثاء. وعلى إثر ذلك تم وضعه في الحبس الانفرادي وتم رفع مستوى مراقبته.

وقضت محكمة في إفرو عليه بالسجن لمدة 18 شهراً يوم الثلاثاء الماضي، بتهمة السرقات المشددة، لا سيما السرقات من محال السوبر ماركت والشركات في ضواحي إفرو بين أغسطس وأكتوبر 2019.

وبحسب ما ورد؛ فقد تم اتهامه أيضاً في مرسيليا بارتكاب جريمة قتل عمد في يونيو 2022، في قضية تهريب مخدرات.

وفي وقت الهجوم، كان يُنقل المتهم من مركز احتجاز إلى آخر، عبر طريق كان ينبغي أن يكون سرياً، وتمكن من الهروب مع مسلحيه في البداية باستخدام سيارتين أودي و بي إم دبليو، لكن تم العثور على سيارة أودي A5 البيضاء مشتعلة في منطقة فاتفيل القريبة.

وذكرت تقارير أن أحد الضباط الذين قضوا في مكان الهجوم من مواليد عام 1972 بينما الآخر من مواليد 1989. وقال وزير العدل إن أحدهما كان لديه زوجة وطفلان، في حين أن الآخر ترك زوجته حاملاً في شهرها الخامس.

بدوره قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: «إن الهجوم الذي وقع هذا الصباح، والذي أودى بحياة ضباط بإدارة السجن، يمثل صدمة لنا جميعاً». وأضاف: «إن الأمة تقف إلى جانب عائلات المصابين والجرحى وزملائهم.. ويتم بذل كل شيء للعثور على مرتكبي هذه الجريمة حتى يمكن تحقيق العدالة باسم الشعب الفرنسي».

وأعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانين، إطلاق خطة لتحديد مكان الهاربين. وأضاف: «يتم استخدام كافة الوسائل للعثور على هؤلاء المجرمين».

اقرأ أيضا

بالأرقام.. تضاعف عدد الشكايات التي توصلت بها مفتشية الأمن الوطني سنة 2023

بلغ مجموع عدد الشكايات الذي توصلت بها المفتشية العامة للمديرية العامة للأمن الوطني من طرف المرتفقين 2447 شكاية سنة 2023، مقابل 1329 سنة 2022.

16 امرأة يتهمن الساحر العالمي كوبرفيلد بـ”الاعتداء” عليهن

اتهمت 16 امرأة الساحر العالمي الأمريكي ديفيد كوبرفيلد بأعمال «عنف واعتداء» في حقهنّ، وكانت بعضهنّ …

‏فرنسا-المغرب.. توقيع اتفاق حول الإنتاج المشترك والتبادل السينمائيين

وقع المغرب وفرنسا، اليوم السبت بمدينة كان، اتفاقا يهدف إلى إعطاء زخم جديد لتعاونهما في …