فيديو: كادت تُقتل بسبب فستانها.. القصة الكاملة لمطاردة مئات الرجال لباكستانية

نوفل الباهي
منوعات
نوفل الباهي1 مارس 2024آخر تحديث : منذ شهر واحد
فيديو: كادت تُقتل بسبب فستانها.. القصة الكاملة لمطاردة مئات الرجال لباكستانية

تعرضت فتاة باكستانية في مدينة لاهور لموقف عصيب، عندما وجدت نفسها محاطة بمئات الرجال الذين يريدون قتلها، بسبب ارتدائها‭ ‬فستاناً ‬مزيَّناً ‬بالخط‭ ‬العربي،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬ظنّوا بالخطأ‭ ‬أنها‭ ‬ترتدي‭ ‬آياتٍ‭ ‬قرآنية،‭ ‬وهددوها‭ ‬بالقتل‭.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للحادثة على نطاق واسع، أحدها يُظهر الفتاة وهي تلجأ إلى مطعم محلي بينما يطاردها حشد من الرجال يريدون قتلها، متهمين إياها بعدم احترام القرآن والدين، بسبب فستانها الملون الذي يحمل حروفاً مطبوعة بالعربية لكلمات مثل «حلوة»، لكنهم ظنوها قرآناً بالخطأ.

وأظهر مقطع فيديو آخر الفتاة وهي مرعوبة وخائفة في زاوية المطعم، وتخفي وجهها بيديها، حيث سمع رجل في الفيديو يطلب منها خلع الثوب وإلا سيتم خلعه منها بالقوة، فيما يُسمع صوت بعضهم وهم يهددونها بالقتل.

وقالت‭ ‬الشرطة‭ ‬إنها‭ ‬تلقت‭ ‬بلاغاً، الأحد، ‬يفيد‭ ‬بتجمع‭ ‬حشد‭ ‬من‭ ‬الناس (نحو 300 رجل)‭ ‬حول‭ ‬امرأة‭ ‬في‭ ‬مطعم‭ ‬في‭ ‬لاهور،‭ ‬عاصمة‭ ‬إقليم‭ ‬البنجاب‭ ‬الباكستاني، وفقاً لموقع «تايمز أوف إنديا».

وظهرت الفتاة وهي محاطة بضباط الشرطة الذين شكّلوا حاجزاً بينها وبين حشد متزايد من الرجال، بينما كانت ضابطة شرطة كبيرة، تدعى «سيدة شهربانو نقفي»، تخاطبهم وتحاول إقناعهم بعدم ارتكاب أي عمل إجرامي.

وأوضحت ضابطة الشرطة للحشد أن معنى الكلمة المكتوبة على فستان الفتاة ليست كلمة مقدسة ولا آية قرآنية، مضيفة: «سنأخذ الفتاة معنا، وستؤخذ أفعالها في الاعتبار، وسنحمّلها مسؤولية أي جريمة ترتكب وفقاً لقانون البلاد».

وأظهرت لقطات فيديو الضابطة وهي تضع ذراعها حول الفتاة وهي مغطاة بالكامل، وترافقها خارج المنطقة عبر طريق تم إخلاؤه من قِبل أفراد الشرطة الآخرين.

وفي بيان لها، رفضت المرأة الضحية بشدة هذه المزاعم وقدمت اعتذاراً علنياً، قائلة: «لم يكن لدي أي نية من هذا القبيل، لقد حدث ذلك عن طريق الخطأ، ومع ذلك، أعتذر عن كل ما حدث، وسأتأكد من عدم حدوث ذلك مرة أخرى، أنا مسلمة متدينة».

وحظيت الضابطة سيدة شهربانو نقفي بشهرة كبيرة وإشادات واسعة بشجاعتها وحسن تصرفها بعد أزمة الفتاة، لدرجة وصفها ببطلة شعبية في المدينة، مع ترشيحها لأعلى جائزة شجاعة في باكستان.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق