الرئيسية / المغرب الكبير / ذبح عون أمن في الفحص…وقطع إصبع اليدّ اليمنى للشهيد والتنكيل بالجثّة
10888423_864899916865830_4813411173513818065_n

ذبح عون أمن في الفحص…وقطع إصبع اليدّ اليمنى للشهيد والتنكيل بالجثّة

تعرض ليلة امس السبت حافظ أمن يدعى محمد علي الشرعبي إلى الذبح والطعن على مستوى القلب بجهة الغريفات معتمدية الفحص ولاية زغوان حين كان عائدًا من عمله بالعاصمة، على أيدي مجموعة متطرفة تكفيرية حسب الأبحاث والمعاينات الأولية.
ووفقا لبلاغ وزارة الداخلية الصادر اليوم الاحد 4 جانفي 2015 فان وحدات الحرس الوطني بادرت إثر ذلك بعمليات تفتيش ومداهمات للعديد من العناصر المتطرفة أصيلي الجهة، أسفرت عن القبض على 9 من المشتبه في ضلوعهم في هذه العملية وجاري التحقيق معهم، كما تواصل الوحدات الأمنية البحث للقبض على كُل من له علاقة بعملية القتل.
وتفيد المعطيات الاولية أنّ الشهيد يبلغ من العمر 23 سنة و كان قبل الحادثة متوجها إلى مقر سكناه بالغريفات حوالي الساعة الواحدة صباحا بزيه الإداري .
هذا وقد تم نقل جثة الضحية إلى مستشفى شارل نيكول بالعاصمة لعرضها على الطبيب الشرعي.
وتشهد معتمدية الفحص تعزيزات امنية وعسكرية مشددة بعد الحادثة.
وقد أكّد المتحدث باسم وزارة الداخلية محمد علي العروي أن وحدات الحرس الوطني تطارد حاليا عنصرا آخر من بين العناصر المتورطة في جريمة اغتيال عون الأمن البارحة في الفحص من ولاية زغوان، و ذلك بعد إلقاء القبض على 9 من المشتبه في ضلوعهم في ارتكاب الجريمة.
من جانبه، قال كاتب عام نقابة وحدات الطريق العمومي عماد بن علي في تصريح اعلامي إن العنصر المطارد حاليا المشترك في جريمة اغتيال عون الأمن البارحة هو عنصر تكفيري يقطن بجوار منزل عائلة الشهيد في منطقة الغريفات التي تبعد حوالي 2 كلم عن مدينة الفحص، مؤكّدا ان التكفيريين نكّلوا بجثة الشهيد.
وفي سياق آخر، قال الناطق الرسمي باسم نقابة الأمن الجمهوري منير الخميلي إنّ مجموعة إرهابية تعرّضت للشهيد بعد نزوله من سيارة اللواج بجهة الغريفات من معتمدية الفحص بولاية زغوان وقامت بذبحه والتنكيل بجثته.
وأضاف أنّ الإرهابيين قاموا بقطع إصبع اليد اليمنى للشهيد والاعتداء عليه بواسطة سيف على مستوى يده اليسرى.
ودعا الناطق الرسمي باسم نقابة الأمن الجمهوري المواطنين الى الوقوف الى جانب الامن لمجابهة هذه المجموعات الارهابية .