الرئيسية / رياضة / ذكريات اللاعب الشمامي مع المنتخب المغربي
IMG-20150623-WA0033

ذكريات اللاعب الشمامي مع المنتخب المغربي

وصل الشمامي للمنتخب الوطني، وأصبح لاعبا مهما مع المنتخب خلال مباريات قوية، خاضها أسود الأطلس في أدغال افريقيا، وشارك في مباريات قوية امام منتخب مصر وامام ساحل العاج، بالاضافة الى مباريات اخرى. تألق الشمامي مع فريق الجيش الملكي فتح امامه المجال للوصول للمنتخب الوطني في عهد المدربين اللوزاني وبليندة، وعهد البرازيلي نونيز.
منحت دعوة المنتخب الوطني للشمامي اضافة قوية، لكي يواصل تألقه في البطولة وفي المسابقات القارية، كما اعتبر دعوة المنتخب منتظرة، بعدما فرض وجوده بين لاعبي البطولة الوطنية.
يقول الشمامي أن طموحه كان مع فريق الجيش الملكي، نحو تحقيق الألقاب والنتائج الجيدة، معتبرا مشاركاته مع الجيش على الصعيد الدولي مثل المنتخب، لانه كان يمثل المغرب في عدة تظاهرات دولية.

أول مباراة مع المنتخب
فقد شارك الشمامي مع المنتخب الوطني في سبع مقابلات، أهمها المباراة الاولى له مع المنتخب المغربي امام مصر، التي تكلف فيها بحراسة صانع ألعاب المنتخب المصري أحمد الكأس، وأصبح معروفا لدى الصحافة المصرية، التي وصفته بالسجان، وحذرت من خطورته، لأنه كان ظل اللاعب المصري في جميع تحركاته بالملعبن وكان يقود هجمات المنتخب من الجهة اليمنى.
توفق الشمامي رفقة زملائه في هذه المباراة، وعادوا بتعادل ثمين من القاهرة، كان بفضل هدف الشمامي الخرافي في مرمى المصريين، ضمن تصفيات كأس افريقيا 94.

IMG-20150623-WA0013

عهد هنري ميشيل
كان الشمامي يلبي دعوة المنتخب الوطني في كل مباراة، لكن بعد رحيل المدرب نونيز، ومجيء المدرب الفرنسي هنري ميشيل، حصل اهمال كبير للاعبي البطولة المحلية، وأصبح المدرب الجديد يهتم فقط باللاعبين المحترفين، ولا يفسح المجال للاعبي الأندية الوطنية.
يحكي الشمامي أن لاعبا من فريق شباب المحمدية، كان بالبطولة وعندما انتقل الى الاحتراف بأورويا في ظرف أسبوع، تلقى دعوة من هنري ميشيل للمشاركة مع المنتخب، رغم تألق هذا اللاعب قبل احترافه في الدوري المغربي.

أهم المباريات مع المنتخب
من أهم المباريات التي لعبها الشمامي مع المنتخب الوطني الأول، كانت أمام منتخب ساحل العاج ، حيث يقول الشمامي “لعبنا مباراة قوية، شارك فيها حجي والنيبت ولغريسي وفاضل، رغم الظروف الصعبة والحرارة المفرطة، لعبنا مباراة في المستوى، وقد كان أداء لاعبي البطولة المحلية جيدا، لأنهم كانوا معتادون على الأجواء الافريقية، بينما وجد المحترفون صعوبة كبيرة في اللعب بسبب الطقس الحار”.
كما شارك الشمامي في المباراة الودية التي جمعت المنتخب الوطني أمام منتخب الأرجنتين، قبل مونديال الولايات المتحدة سنة 94، وكان ضمن كرسي الاحتياط رفقة العديد من العناصر التي صنعت تأهل الأسود للمونديال.

IMG-20150623-WA0004

الحرمان من مونديال 94
كان المدرب الوطني المرحوم عبد الله بليندة سيقود الأسود في المونديال، بعدما تمكن من انتزاع بطاقة العبور ، من منتخب زامبيا في مباراة فاصلة وقوية، ووضع قائمة اللاعبين الأساسيين، التي كانت تضم عدة عناصر محلية بارزة، لكن بسبب التدخلات والضغوطات التي تعرض لها المدرب بليندة، أسقطت عدة لاعبين من المنتخب، وفتحت الباب امام آخرين لم يساهموا في التاهل، وبالتالي حرمت عناصر لامعة من المشاركة في المونديال مثل الشمامي وأبرامي وغيرهم.

مسيرة الشمامي مع المنتخب المغربي، كانت قصيرة، لكنها كانت مميزة من ناحية المباريات القوية التي خاضها مع الأسود امام منتخبات قوية مثل مصر والكوت ديفواري والأرجنتين، وغيرها من المباريات الأخرى، لكن ميول المدربين للاعبين المحترفين، جعل أمثال الشمامي في البطولة المتألقين خارج الحسابات.
لذلك عاد الشمامي لفريق الجيش الملكي، ليواصل مساره بشكل منتظم، ويبحث عن الألقاب والنتائج مع الفريق العسكري في البطولة الوطنية وفي المسابقة القارية.

IMG-20150623-WA0025