الرئيسية / رياضة / “داعش” تتسبب في أزمة بين قطر والفيفا
qatari

“داعش” تتسبب في أزمة بين قطر والفيفا

يبدو أن قضية مونديال قطر 2022، مازالت مطروحة في نقاش الاتحاد الدولي، حيث تبرز معارضة من قبل بعض البلدان الأوروبية باجراء كأس العالم في فصل الشتاء، مما جعل النقاش يتطور ويصبح سياسيا، اذ روجت بعض وسائل الاعلام الاوروبية على ان بلاتير أطلق تصريحات نارية وقوية، اتجاه القطريين بسبب الحرب الدائرة بين أمريكا وداعش مما يبرز أن هناك نوايا لدى الفيفا لسحب البساط من قطر مستقبلا ونقل المونديال لبلد آخر.

وفي نفس السياق كشفت مجلة دير شبيغل الألمانية عن حديث منسوب إلى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، سيب بلاتر، قال فيه ” إن بطولة كأس العالم 2022 لن تُقام في قطر بسبب دعمها لتنظيم داعش الإرهابي ماليا”.
وأشارت المجلة، في خبر أسندته إلى مصدر وصفته بالموثوق أن الحديث جرى قبل شهر خلال مشاركة بلاتر في مأدبة طعام، حضرها أعضاء الاتحاد النرويجي لكرة القدم، وقال فيه أيضًا: ” إن العرب يظنون أنهم يستطيعون فعل كل شيء عن طريق المال وإنهم مغرورون”.
وأوضحت دير شبيغل إلى أنها سألت الفيفا خطيًّا عن كل تلك المستجدات، وتلقت ردًّا بأن الادعاءات المذكورة لا أساس لها من الصحة، فضلًا عن طلب الفيفا عدم نشر الخبر بحسب الاناضول.
نفى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” نفيا قاطعا أن يكون رئيسه جوزيف بلاتر قد انتقد منظمي مونديال قطر 2022، كما أذاعت مجلة “ديرشبيجل” الأسبوعية في وقت سابق.
وقال الفيفا في بيان له: “فيما يخص المقال الذي نشرته مجلة دير شبيجل يرغب الفيفا في توضيح أن المعلومات التي اشتمل عليها المقال من خلال بعض المصادر لا تمت لحقيقة ما دار بالعشاء الذي حضره رئيس الاتحاد أثناء زيارته لأوسلو في أكتوبر الماضي .. مزاعم المصادر كاذبة”.
وأضاف الفيفا: “رئيس الاتحاد لم يشر إلى أي علاقة بين قطر وتنظيم الدولة بل على العكس تماما .. بلاتر أشاد بالأمير القطري عندما نفى أن قطر تدعم هذا التنظيم”.