الرئيسية / سياسة / مكافحة الإرهاب جوهر الحوار الاستراتجي بين تونس وأمريكا
5c6d7b16c6e0a657816d0186d95c4a94

مكافحة الإرهاب جوهر الحوار الاستراتجي بين تونس وأمريكا

قال رئيس الحكومة «مهدى جمعة » أنّ هذا  قرار الولايات المتحدة الأمريكية إلغاء التحذير الذي كانت قد وجهته لرعاياها، من السفر إلى تونس، يعتبر مؤشرا على نجاح زيارته الرسمية التي يقوم بها إلى «أمريكا ».
كما أضاف «جمعة » في هذا السياق، أنّ هذا القرار يعتبر خطوة هامة، بالنسبة لعديد البلدان الأخرى التي ستأخذه بعين الإعتبار.
في السياق ذاته، صرّح رئيس الحكومة أن تزامن زيارته إلى «أمريكا » مع موعد انطلاق أول حوار استراتيجي مع «الولايات المتحدة »، سيكون له عديد المنافع الاقتصادية على تونس ، مضيفا أنّ هذا الحوار سيكون فرصة لتونس لضمان نفس التسهيلات والفرص الممنوحة «لأوروبا »، على اعتبار أنّ السوق «الأمريكية »واسعة جدا ، مبينا أنّ الحوار سيكون مناسبة أيضا للتطرق للتعاون القائم بين تونس و «الولايات المتحدة »، في المسائل المتعلقة بالتنسيق في مجال مكافحة الإرهاب.
ووفقا لمصادر إخبارية، فقد تناول اللقاء الذي جمع رئيس الحكومة بنائبة رئيس مركز التجديد التكنولوجى «كورنيل تاك كاتى دوف »، بمقر المركز ، يوم أمس الثلاثاء 01 أبريل 2014، امكانية إحداث مشروع مماثل للمركز في تونس يغطي منطقة شمال افريقيا والشرق الوسط وجنوب المتوسط.
وأكد رئيس الحكومة مهدي جمعة ان حكومته منفتحة على التعامل مع كل أصدقاء تونس بمن فيهم الولايات المتحدة بخصوص التحضيرات للانتخابات المقبلة.
وأضاف جمعة أنّ ذلك يندرج في اطار العلاقات اليومية أكثر منه في العلاقات الاستراتيجية، معتبرا أنّ المسألة ليست مرجع نظر الحكومة فقط.
وأكّد مهدي جمعة في حوار لجريدة المغرب الصادرة اليوم الاربعاء 2 أبريل 2014 أنه يأمل أن ينطلق على هامش هذه الزيارة أوّل حوار استراتيجي تونسي أمريكي في سعي لتحقيق نتائج ايجابية على المستوى الاقتصادي ، مبيّنا أنه سيتطرق مع الأطراف الأمريكية الى امكانية دعم تونس خلال الفترة الانتقالية ، خاصّة ماليا .
كما أعرب رئيس الحكومة عن شديد اعجابه بمركز كورنال تاك الذي شكّل افتتاحية زيارته الرسمية الى الولايات المتحدة,، موضّحا أنه يطمح لخلق مركز مشابه في تونس ولإحداث مركب جامعي يمتدّ اشعاعه الى بلدان شمال افريقيا وشمال أوروبا والقارة الافريقية بأسرها.