الرئيسية / سياسة / الرئيس التونسي يلقي خطاب المصارحة بخصوص الأوضاع الاجتماعية
22145411287b10e3ad16760f641601b6

الرئيس التونسي يلقي خطاب المصارحة بخصوص الأوضاع الاجتماعية

من المتوقع أن يطغى ملفا الأمن والاقتصاد على خطاب رئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة، في أول مصارحة سيتوجه بها اليوم الاثنين إلى التونسيين. وتستعد الحكومة التونسية في غضون اليومين المقبلين لتقديم تصور جديد حول الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب، ولحل مشكلات البطالة والتنمية في الجهات الداخلية. وينتظر أن يحمل خطاب جمعة الأول تفاصيل حول خطة التعامل مع الأوضاع الاجتماعية المتردية، وبداية ظهور الاحتجاجات من جديد والظرف الاقتصادي المتعثر. وفي هذا السياق، قال عبد السلام الزبيدي المستشار الإعلامي برئاسة الحكومة لجريدة الشرق الأوسط، إن جمعة سيصارح التونسيين بمجموعة من الحقائق الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، إلا أنه بقدر ما سيكون صريحا في كشف تلك الحقائق، فإنه سيكون حريصا على بعث رسالة طمأنة للتونسيين بخصوص ضمان أمن البلاد واستقرارها، ومن ناحية الإسراع بمشاريع التنمية الموجهة للجهات الفقيرة والمحرومة وتابع قائلا إنه «سيكون خطاب الحقيقة». ويجمع خبراء أمنيون على أن التصور الجديد لمكافحة الإرهاب، فرضته خطط المجموعات الإرهابية ونجاحها في تنفيذ اغتيالين سياسيين، على غرار شكري بلعيد ومحمد البراهمي خلال السنة الماضية، وتطور طرق مواجهتها لعناصر الأمن والفشل النسبي في إيقاف ظاهرة الإرهاب، وتواصل التهديد بعمليات إرهابية. وسيتم بث اللقاء اليوم الإثنين 3مارس على الساعة التاسعة ليلا بالقناة الوطنية الأولى وقناة نسمة.