الرئيسية / سلايد شو / ولي العهد يدشن استوديو مؤسسة ” هبة” للإبداع والتسجيل والإنتاج
casa_-_sar_moulay_hassan_preside_-_studio_de_la_fondation_hiba_-_g1

ولي العهد يدشن استوديو مؤسسة ” هبة” للإبداع والتسجيل والإنتاج

ترأس ولي العهد الأمير مولاي الحسن، بعد ظهر اليوم الأربعاء بالدار البيضاء ، حفل تدشين استوديو مؤسسة (هبة)، الذي يعتبر مشروعا يتميز بتوجه مواطن يبتغي النهوض بالعمل الفني الوطني وتشجيع تفتح المواهب الفنية الشابة.

وبهذه المناسبة، قام ولي العهد بجولة شملت مختلف مرافق هذا الاستوديو، الذي يضم بالخصوص قاعة للبث والإبداع، والذي سيمكن المهنيين والفنانين من التوفر على بنية فنية حديثة تسهم في إنجاح مشاريعهم الإبداعية.

وصمم هذا المشروع، الذي أنجز وفق أحدث المواصفات التكنولوجية في هذا المجال، بشكل كفيل بتمكين الفنانين والمجموعات الموسيقية من الاشتغال داخل فضاء نموذجي يوفر لهم المناخ الملائم للإبداع والتسجيل والإنتاج. كما يوفر هذا المشروع الفني، الأول من نوعه على الصعيدين الوطني والقاري، بفضل ما يمتلكه من تجهيزات ومرافق حديثة ومتطورة، مجموعة من الخدمات المرفقة في المجال السمعي البصري والغرافيزم، والتي ستتيح مواكبة الأعمال الفنية، والاستجابة لتطلعات الفنانين المغاربة في حيازة فضاء تجتمع فيه كل مقومات وأدوات الإبداع الحقيقي. ويروم الاستوديو، الذي يمتد على مساحة إجمالية تصل إلى 1500 متر مربع، تعزيز احترافية المجموعات الموسيقية، والمساهمة في التبادل الفني، وإيجاد قنوات مهنية للارتقاء بالتجربة الفنية المغربية نحو العالمية.

ويضم هذا الأستوديو، على الخصوص، قاعة كبيرة للتسجيل، وقاعات للمحافظة والاستقبال، ومكاتب للإنتاج الفني، وورشة للتوظيب.

كما قام بزيارة شقة نموذجية ضمن الإقامة المخصصة للفنانين بهذا المشروع، وهي الإقامة التي تشكل مبادرة غير مسبوقة لاستضافة الفنانين ومرافقيهم طيلة فترة التسجيل وإنجاز المشاريع الفنية.

وبنفس المناسبة سلم رئيس المؤسسة السيد يونس بومهدي، لولي العهد الأمير مولاي الحسن، تقريرا خاصا عن أنشطة المؤسسة، علاوة على قرص ذهبي. وتعمل مؤسسة (هبة)، التي أحدثت في سنة 2006، من أجل دعم وتشجيع المواهب الشابة، والمساهمة في النهوض بالمشهد الفني الوطني، وتثمين الإبداعات المعاصرة، مع الحرص على إيلاء عناية خاصة للتراث الثقافي الوطني. كما تهدف إلى مساعدة حاملي المشاريع الفنية والجمعيات الثقافية والفنية المشتغلة في مجال الفنون الحية المعاصرة والبصرية القريبة من اهتمامات الشباب وميولات الأجيال الصاعدة، لاسيما في مجالات الموسيقى والمسرح والرقص التعبيري والكوميديا وفنون الشارع والفن الفوتوغرافي والموضة والرسم وألعاب الفيديو.

وفي ختام هذا الحفل، الذي عرف حضور عدد كبير من الفنانين من مختلف جهات المملكة، ومهنيين وممثلي الجمعيات الناشطة في المجال الفني، أخذت لولي العهد الأمير مولاي الحسن صورة تذكارية مع رئيس وأعضاء هذه المؤسسة .