الرئيسية / سلايد شو / الأميرة للا حسناء: التربية على التنمية المستدامة معركة طويلة الأمد لأنها تستهدف العقليا
lalla hsna

الأميرة للا حسناء: التربية على التنمية المستدامة معركة طويلة الأمد لأنها تستهدف العقليا

افتتحت، اليوم الاثنين بناكويا ، أشغال المؤتمر العالمي لمنظمة اليونسكو حول موضوع “التربية من أجل التنمية المستدامة”، بحضور الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، ضيفة شرف المؤتمر.

ولدى وصولها إلى قاعة المؤتمرات، استقبلت من طرف ولي عهد اليابان الأمير ناروهيتو، وعقيلته ولية العهد الأميرة ماساكو، وكذا من طرف المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة،اليونسكو السيدة إيرينا بوكوفا، ووزير التربية والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا الياباني السيد هاكوبون شيمومورا، وحاكم منطقة إيشي السيد هيديكي أوهمورا.

وقد تميزت هذا المؤتمر بخطاب الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، وضيفة شرف المؤتمر، والذي أكدت فيه أن “التربية على التنمية المستدامة مهمة صعبة، ومعركة طويلة الأمد، لأنها تستهدف العقليات، وتسعى لتغيير ردود الأفعال التلقائية والسلوكيات داخل مجتمعاتنا”، مؤكدة أن الجميع مطالب، كل من موقعه وحسب إمكاناته، بالمساهمة في هذا المجهود الجماعي، مهما كانت مساهمته بسيطة، وذلك بروح المثابرة، وفي إطار ترابط شامل”.

وأوضحت الأميرة للا حسناء أن “هذا الترابط الشامل، بالإضافة لتوفير سبل النجاح لهذه التجربة، هو الرهان المزدوج الذي علينا رفعه خلال العشرية القادمة، التي حددت لها رزنامة الأمم المتحدة لما بعد 2015 أهدافا جديدة”.

ورحبت المديرة العامة لليونسكو، في كلمة بالمناسبة، بالجهود التي تبذلها المملكة، مشيدة بالتزام الأميرة للا حسناء ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة للتربية على التنمية المستدامة.

كما دعت إلى إدراج التربية على التنمية المستدامة في البرامج التعليمية، وذلك تمشيا مع إعلان مسقط، مبرزة أن هذا المؤتمر العالمي يشكل “تتويجا لمسار وبداية لآخر”.

من جهته، أعرب ولي عهد اليابان سمو الأمير ناهوريتو، في كلمة بذات المناسبة، عن أسفه لكون التنمية الاقتصادية يواكبها تدهور بيئي، داعيا إلى الحفاظ على الموارد على الصعيد العالمي في إطار تنمية مستدامة ومنسجمة.

وأبرز أنه “من أجل أبنائنا وأحفادنا، علينا تحقيق ثلاث مهام، وهي الحفاظ على الطبيعة، وحماية الموارد الطبيعية المحدودة وتحقيق التنمية المستدامة”، مشددا على أن التربية من أجل التنمية المستدامة آلية فعالة لضمان غد أفضل للأجيال القادمة.

كما دعا كافة القوى الحية، وخاصة الشباب، للانخراط أكثر في تحقيق الأهداف المرجوة، مضيفا “إننا ننتظر الكثير من الشباب لبناء مجتمع ومستقبل مستدام لكوكبنا”.

وبدوره، أبرز وزير التربية والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا الياباني أن التربية على التنمية المستدامة تشكل مفتاح التصدي لكافة المشاكل المطروحة على الساحة الدولية، وبالتالي ضمان مستقبل منسجم لكوكب الأرض.

ودعا المسؤول، الذي أكد استعداد بلاده للعمل من أجل البيئة والتنمية المستدامة، إلى تعزيز التعاون الدولي أكثر في هذا المجال، معلنا، في هذا الصدد، عن إطلاق جائزة اليونسكو / اليابان للتربية على التنمية المستدامة لتتويج الجهود من أجل التربية من أجل التنمية المستدامة عبر العالم.

وخلال هذه الجلسة، بعث كل من الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون، والمدير التنفيذي لليونيب وكيل الأمين العام والمدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة السيد أكيم شتاينر، رسالتي فيديو شددا من خلالها على ضرورة النهوض بالتربية على التنمية المستدامة لضمان مستقبل منسجم بالنسبة لكافة بلدان المعمور.

كما شدد المسؤولان الأمميان على ضرورة مواصلة العمل الذي تمت مباشرته، داعيين القطاعين العام والخاص إلى تعزيز جهودهما في هذا الصدد.

وأشارا إلى أن هذا المؤتمر، المخصص للتربية على التنمية المستدامة، يشكل “لحظة حاسمة” و”هامة” للحفاظ على مستقبل الأجيال القادمة.

وفضلا عن ذلك، تميزت هذه الدورة بإطلاق تقرير الأمم المتحدة النهائي للتربية على التنمية المستدامة، من طرف المدير العام المساعد للتربية باليونسكو السيد كيان تانغ.

ويشكل المؤتمر العالمي الذي تنظمه منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) حول التربية والتنمية المستدامة من 10 إلى 12 نونبر الجاري، محطة أساسية لتقديم حصيلة معمقة لتنفيذ عقد الأمم المتحدة للتربية من أجل التنمية المستدامة.

ويعد هذا الموعد الدولي، الذي يسلط الضوء على النجاح الذي حققه عقد الأمم المتحدة للتربية من أجل التنمية المستدامة، وتحليل العوائق التي واجهته، والدروس المستخلصة منه، لمستقبل التربية من أجل التنمية المستدامة من خلال برنامج العمل لما بعد سنة 2015، الذي يروم إدماج التربية من أجل التنمية المستدامة باعتبارها جزءا لا يتجزأ من مقومات جودة التعليم في القرن الحادي والعشرين.

ويحضر أزيد من ألف مشارك من 120 دولة في هذا الحدث الدولي الهام المخصص للتربية من أجل التنمية المستدامة.