الرئيسية / سياسة / تأخر بناء كلية الطب بأكادير بسبب خلافات شخصية
880666989d0b78dbe7fca38f79391448

تأخر بناء كلية الطب بأكادير بسبب خلافات شخصية

ذكرت مصادر مطلعة أن أسباب تأخر بداية الأشغال بورش بناء كلية الطب بأكادير لأزيد من ثمانية أشهر راجع بالأساس إلى خلاف بين المقاول الذي رست عليه صفقة بناء الكلية وزوجة عمدة أكادير، طارق القباج، حيث سبق وأن عرضت قضيتهما على القضاء جراء اتهام المقاول لزوجة القباج بصفتها رئيس جماعة قروية بالهجوم على عمال الشركة التي تعمل في مجال قلع الأحجار بأحد الأودية التابعة للجماعة ذاتها.
وتفيد المعطيات أن عملية فتح الأظرفة من أجل بناء كلية الطب بأكادير قد تمت منذ أزيد من ثمانية أشهر، غير أن الشركة المعنية لم تحصل على التراخيص الضرورية لبداية الأشغال، حيث سبق وأن وجه طارق القباج رسالة في الموضوع إلى وزير التجهيز والنقل يخبره فيها بأن التصنيف والدرجة التي تتوفر عليها الشركة المخول لها عملية البناء مطعون فيها، ولا تؤهلها للعمل على مثل هذه المشاريع التي تتطلب تصنيفا وتأهيلا أكثر تخصصا، كما أن لجنة من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي قد حلت بالشركة من أجل التأكد من مدى سلامة وضعية العاملين بها تجاه هذا الصندوق، وذلك بناء على سؤال كتابي في الموضوع.
هذا ورجحت المصادر ذاتها أن الخلاف القائم بين القباج والمقاول المذكور، والذي وصل إلى القضاء وصدرت بشأنه أحكام قضائية، قد يكون وراء عملية الشد والجذب بين المقاول ورئيس المجلس الجماعي، خاصة وأن الشركة المكلفة بالأشغال لم تتوصل بحسب المصدر ذاته بأي رسالة مكتوبة توضح أسباب التأخير في منحها التراخيص اللازمة للعمل، في حين شددت المصادر ذاتها على أن الخلاف بين الطرفين وصل إلى وزير الداخلية، هذا الأخير الذي هدد بالتدخل شخصيا في الموضوع من أجل الترخيص لهذه الشركة، والعمل على انطلاق أشغال البناء في هذا الورش الذي ينتظره سكان جهة سوس ماسة درعة.