الرئيسية / وجهات نظر / الحلم بلا غطاء
a1e3dec9d5a3ddbb03219cadb44416fc

الحلم بلا غطاء

رأيت في ما يرى النائم:
أن النظام والمعارضة في سورية هُزما، وقام حكم وطني وحكومة شباب رئيسها وأعضاؤها من أحفاد القوتلي والأتاسي والقدسي والجابري ومردم بك والبرازي والعظم.    
أن لبنان ينعم بسلم أهلي، وشباب حزب الله انضموا إلى الجيش اللبناني جنوداً، وأن العرب عادوا إلى وطنهم الثاني و «نيّال من له مرقد عنزة في جبل لبنان» وسهله وساحله.
أن دولة فلسطينية مستقلة قامت في نصف فلسطين، وانضمت فوراً إلى الأردن في اتحاد، وأن أهل شرق الوطن وغربه يقبّلون بعضهم بعضاً في شوارع القدس وعمّان من فرط المودة. كلّ هذا وإسرائيل متقلّصة ومجردة من السلاح ومن دون أن يموت يهودي واحد.
أن المَلكية عادت إلى العراق وأن المتطرفين والإرهابيين من كل مذهب هُزموا وقضوا ومضوا. والقاعدة في بلاد الرافدين وكل بلد من جزيرة العرب وشمال أفريقيا حتى السند والهند وأقاصي الأرض بالطول والعرض أصبحت هباءً منثوراً.
أن اليمن بلد موحد والدنيا ربيع دائم و «الأشيا معدن».
أن دول الخليج تبعت الكويت ولكل منها برلمان منتخب، والمعارضة الكويتية توقفت عن المقاطعة بعد أن بلغت سن الرشد السياسي. وقد انتجت دول الخليج قنبلة نووية هي بوليصة تأمين ضدّ أطماع الجار القريب والخواجا البعيد.
أن مصر عادت أم الدنيا، وأن ماء النيل أنقى من ماء ايفيان في زجاجة، وأن الدلتا أخصب أرض في الدنيا وأن الصحراء تنافسها بعد اكتشاف أنهار جوفية فيها. وكل مصري مثل الإمام محمد عبده تديناً واعتدالاً وطه حسين ثقافة وبعداً إنسانياً عالمياً. وأن رئيسة وزراء مصر أعادت تشكيل حكومتها وأصبحت تضم بعد تعديلها غالبية من الوزيرات. أما الرئيس المصري فله كاريزما عبد الناصر في بلاده وكل بلد عربي، وإسرائيل تأخذ «فاليوم» في كلّ مرة يلقي خطاباً. والولايات المتحدة تقدمت بطلب للحصول على معونة سنوية من مصر بقيمة 15 بليون دولار.
أن السودان عاد بلداً واحداً بدل اثنين أو ثلاثة، وهو يسبح على بركة نفط من شماله إلى جنوبه، ويساعد اقتصاد الدول الأفريقية الناشئة، كما فتح مدارس عليا لتعليم الأفارقة الديموقراطية وأصول الرشادة في الحكم.
أن الصومال أصبح يتقدم على الدول الاسكندنافية ديمقراطية وثراء.
أن دول المغرب العربي تنافس إيطاليا وفرنسا في عدد السياح كل سنة، بل أن نصف السياح في شمال أفريقيا من إيطاليا وفرنسا وألمانيا ودول البنلوكس وغيرها، فهم يفرّون هرباً من طقس بلادهم إلى الشمس والضيافة الكريمة والطعام اللذيذ والأسعار المنخفضة. سمعت أن بعض الفرنسيين والإيطاليين والسويسريين طلب اللجوء السياسي في تونس والجزائر والمغرب، وأن هذه الدول اتفقت على فرض استثمار فيها بمليون يورو كحد أدنى لقبول اللاجئ السياسي الأوروبي.
أن دول المغرب العربي بَنَتْ اتحاداً اقتصادياً وعملة موحدة مستفيدة من نجاح اتحاد مماثل بين ليبيا ومصر والسودان، وهذا الاتحاد يشبه الاتحاد الاقتصادي في شبه الجزيرة العربية، وشريكه التجاري الأول اتحاد دول المشرق العربي التي لا يزال الاتحاد الأوروبي يحاول دخول شراكة معها من نوع الشراكة التي منحها العرب للجارتين تركيا وإيران بعد تراجع اقتصاديهما بسبب الخلافات السياسية المستمرة في كلا البلدين.
استفقت من حلمي وأنا أرقص طرباً وبدأت أروي لزوجتي التفاصيل. وردّتني زوجتي العاقلة إلى الأرض وهي تقاطعني وتقول: ابقى تغطّى منيح (جيداً أو كويّس) قبل ما تنام.
“الحياة” اللندنية