الرئيسية / وجهات نظر / هل أخطأ رهاننا على تونس؟
الياس حرفوش

هل أخطأ رهاننا على تونس؟

مع ارتفاع أسهم المراهنين على نجاح التجربة التونسية في الانتقال من نظام الديكتاتورية البائد إلى نظام مدني عادل تتصالح فيه كل القوى السياسية وتراهن على العملية الديموقراطية لحسم نزاعاتها، كان طبيعياً أن يرتفع في المقابل رهان المضاربين والحاقدين على هذه التجربة، وفي مقدمهم بالطبع تيارات الإسلام السلفي العنيف والديكتاتوري هو الآخر، مهما كانت أسماء الفصائل التي تتلطى تحته، سواء كانت «القاعدة في المغرب الإسلامي»، أو «داعش»، أو «انصار الشريعة».
فهذه كلها اسماء تنهل من نبع واحد وتهدف إلى القضاء على أية تجربة سياسية ناجحة تسمح بانتقال السلطة بطريقة سلمية، وإلى قتل الأمل بقيام مجتمع ينعم باقتصاد ناجح وبسياسة جامعة. النجاح هو عدو هذه التنظيمات، ونشر حال التخلف والفقر والفشل على كل صعيد هو عنوان نشاطها.
هل كان من الخطأ، والحال هكذا، أن نعوّل على «ثورة الياسمين» لتنسينا خيبات «الربيع العربي»؟ وكيف كان لتونس أن تبقى في مأمن من الانهيارات الحاصلة في جيرتها المباشرة، وهي الواحة المقيمة بين ليبيا والجزائر، حيث نشاط الحركات الإسلامية يمتد بسهولة إلى داخل حدودها؟ لقد أفلحت التيارات الإسلامية المتشددة في أن تحقق ما عجزت عنه التيارات القومية، في ماضيها السعيد، من توحيد أطراف العالم العربي من مشرقه إلى مغربه. ونجحت «القاعدة» وطبعاتها الجديدة والمنقحّة في أن تضم جناحي المشرق والمغرب في ظل هذه «الخلافة» التعيسة، فإذا بامتداداتها تضع أراضي سورية والعراق وصولاً إلى ليبيا وتونس تحت علم «داعشي» واحد. وربما تخطط للقضاء على نجاحات أخرى في تلك المنطقة، حيث ينخرط الإسلاميون في العمل السياسي إلى جانب ما يمكن وصفه بأحزاب السلطة، كما هو الحال في المغرب على سبيل المثال.
بـ «غزوة» تونس يهدف «داعش» إلى اصطياد عصافير كثيرة من خلال ارتكابه جريمة اغتيال السياح الأجانب. هو يريد تدمير الاقتصاد عبر ضرب السياحة، وفي هذا لا يتفرد هذا التنظيم الارهابي بشيء، فقد سبقته الجماعات الإسلامية المتطرفة في مصر إلى هذا النهج التخريبي ذاته. ويريد أيضاً القضاء على تجربة الانتقال السلسة التي تعاطت معها حركة «النهضة» بكثير من الحكمة والإدراك لدقة الظرف التونسي. بهذا تكون هذه «الغزوة» موجهة ضد الشيخ راشد الغنوشي بقدر ما هي موجهة إلى القيادة السياسية الحالية وإلى مشروعها الوطني. ولا شك أن الغنوشي يتحمل الآن مسؤولية كبيرة في تحصين الإسلام التونسي من هذا الامتداد الخطير الذي تعبر عنه بوضوح الأرقام المرتفعة لأعداد الشباب التونسي المنخرط في صفوف «داعش».
أما الهدف الثالث والذي لا يقل أهمية، فهو عسكرة المجتمع التونسي، مع ما يعنيه ذلك من إطلاق يد الجيش في عملية المداهمات الأمنية التي تصبح أمراً لا مفر منه بالنسبة إلى أية سلطة، عندما تواجه خطراً إرهابياً يهدد سلامة اقتصادها وأمن مواطنيها. بهذا تعتقد تنظيمات الإسلام المتطرف أن فرصتها تتسع لاستقطاب الناقمين على الحل الأمني والحالمين بمجتمع «العدالة» الذي تبشر به هذه التنظيمات أتباعها من الجهلة والمغرّر بهم.
وبقدر ما يصر الساسة التونسيون على إنجاح تجربتهم الرائدة، ستكون بانتظارهم عوائق كبرى من الداخل ومن المتضررين من هذا النجاح في الخارج. فهذا الزواج الناجح بين الديموقراطية والإسلام السياسي يغضب كثيرين في منطقتنا، وليس «داعش» سوى واحد من هؤلاء الحاقدين.

*كاتب صحفي/”الحياة”