الرئيسية / وجهات نظر / المتعة المحرمة بين باريس والرباط.. من المسؤول؟
553821eea6dd169d2ad0a1e6a84bd55a

المتعة المحرمة بين باريس والرباط.. من المسؤول؟

الجو مضطرب جداً بين الرباط وباريس هذه الأيام، وهذه أول مرة في عهد الملك محمد السادس تعرف علاقة المغرب بفرنسا هذا المستوى من سوء الفهم.
 أول أمس نشرت جريدة «لوموند» الفرنسية مقابلة مع الممثل الإسباني خافيير بارديم، الذي أعد وثائقيا عن الصحراء، أكد فيها أن السفير الفرنسي في واشنطن قال له في العام 2011 إن المغرب يشبه «العشيقة التي نضاجعها كل ليلة، رغم أننا لسنا بالضرورة مغرمين بها، لكننا ملزمون بالدفاع عنها».
حكومة بنكيران غضبت من هذا التشبيه المخل بالحياء، وأصدرت بلاغا شديد اللهجة قالت فيه: «إن هذه العبارات القدحية جاءت على لسان ممثل إسباني معروف بعدائه المفرط للوحدة الترابية للمملكة»، وأوضح البيان أنه «مما يزيد من الطابع المشين وغير المقبول لهذه العبارات، أن حكومة المملكة المغربية تعمل دائما على تعزيز العلاقات الثنائية مع فرنسا، في إطار الصداقة المتينة، والاحترام المتبادل، والشراكة ذات النفع المشترك».
السلطة في أعلى مستوياتها غاضبة من باريس، أولا، لأنها تجرأت وبعثت سبعة من رجال الشرطة إلى منزل السفير المغربي، شكيب بنموسى، لاستدعاء مدير المخابرات المغربي، عبد اللطيف الحموشي، على إثر شكاية وضعتها جمعية حقوقية مسيحية ضده تتهمه فيها بالوقوف خلف تعذيب فرنسي من أصل مغربي. ثانيا، السلطة في المغرب غاضبة من نشر كلام للسفير الفرنسي في واشنطن، فرانسوا ديلاتر، الذي شبه المغرب بالعشيقة التي تضاجعها فرنسا كل ليلة رغم أنها ليست مغرمة بها ولا تحبها لكنها مضطرة للدفاع عنها.
السفير الفرنسي في واشنطن لم ينف إلى الآن ما نقل على لسانه من قبل فنان إسباني قبل ثلاث سنوات، فهو يحترم نفسه ولا يقدر على تكذيب كلام قاله لصديقه الإسباني وإن كان الخارجية الفرنسية قد نفت هذه التصريحات.
طبعا المغاربة غاضبون من هذا التشبيه الذي صور بلادهم كعشيقة تنام كل يوم مع فرنسا دون حب ولا اقتناع.. وأن باريس مضطرة للدفاع عنها وليست مختارة… لكن دعونا من الغضب، وهو مشروع، والتنديد اللفظي ببشاعة هذا التوصيف الذي لم يجد من لغة للحديث عن علاقة البلدين سوى لغة غرف نوم العشاق التي يعرف الساسة الفرنسيون أسرارها أكثر من غيرهم…
لنتحدث بلغة واقعية وبلا غضب ولا تشنج ولا عاطفة زائدة، ألا تتحمل النخب الفرانكفونية الموجودة في السلطة منذ الاستقلال مسؤولية الصورة التي تحدث بها السفير الفرنسي عن بلادنا؟
سأشرح أكثر.. عندما نعطي مشروعا ضخما تبلغ قيمته أكثر من 3 مليارات أورو (TGV) لشركة فرنسية اسمها «ألستوم» دون طلبات عروض، ولا منافسة، ولا شفافية، هذا في الوقت الذي شاركت فيه الشركة الفرنسية نفسها في طلبات عروض إقامة قطار فائق السرعة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة بالسعودية قبل ثلاث سنوات، وفشلت في الحصول على هذه الصفقة لأن أسعارها كانت مرتفعة أمام منافستها الإسبانية.. عندما نتخلى عن قيم الشفافية والمنافسة والحكامة، ألا نضع أنفسنا في مكان مشبوه ليأتي سفير عنصري ويشبه بلادنا بالعشيقة من واشنطن.
عندما نسمح لفرنسا بانتهاك السيادة التعليمية للمغرب، ونسمح لها بإقامة باكالوريا فرنسية في قلب المدرسة العمومية، كما فعل بلمختار قبل أسابيع، لأن تقارير عدة صدرت مؤخراً تكشف تراجع مستوى الفرنسية بالمغرب، وتوجه الشباب المغاربة نحو الإنجليزية كلغة عالمية عوض الفرنسية التي انحسر نفوذها في كل العالم إلا في بلادنا.. عندما نعطي امتيازات لغوية للمستعمر القديم بدون منطق تعليمي ولا مصلحة بيداغوجية.. عندما يتنازل السيد بلمختار، وزير التعليم، عن حرمة المدرسة الوطنية رغم عطبها، ألا نشجع أمثال السفير الفرنسي هذا على تشبيه بلادنا بالخليلة التي لا يضطر العشيق إلى حبها حتى وإن دافع عنها.
عندما نسمح لشركة «فيفندي» الفرنسية ببيع حصتها من اتصالات المغرب للإماراتيين بـ4٫2 مليارات أورو دون أن نفحص وضعيتها الضريبية جيدا، ودون أن ندقق في مدى التزامها بدفتر التحملات الذي بمقتضاه دخلت إلى رأسمال أكبر شركة في تاريخ المغرب، ألا نساعد الفرنسيين على أن يتصوروا أن بلادنا ما هي إلا مخدع لسرقة المتعة بدون أية عواطف أو احترام أو تقدير…
على حزب فرنسا في المغرب أن يستيقظ من نومه، وعلى الحكومة أن تتحمل مسؤولية الدفاع عن كرامة المغاربة، وكرامة البلد الذي قاوم أبناؤه الاستعمار الفرنسي عندما كانت فرنسا إمبراطورية كبيرة، والآن يعجز الخلف عن الدفاع عن كرامته، أما مصالحه، فهذه قصة أخرى.
” اخبار اليوم ” المغربية