الرئيسية / وجهات نظر / هل تبادر موريتانيا لإنقاذ اتحاد المغرب العربي
25a339b3ae3cb2557a5c9e18179b0767

هل تبادر موريتانيا لإنقاذ اتحاد المغرب العربي

يري العلامة عبد الرحمن ابن خلدون أن “النوع الإنساني لا يتم رقيه إلا بالتعاون”، ويتناغم الأمين العام السابق لاتحاد المغرب العربي السيد لحبيب بلعراس مع هذا الطرح مؤكدا أن “غاية التعاون مغاربيا هي الاندماج في كيان قابل للبقاء وقادر على مواكبة تحولات عالم موار يتشكل من حولنا بسرعة لافتة لا تدع مجالا لبقاء المحميات القطرية الوهمية فإما أن نكون مغاربيين أولا نكون”.
وأمام موريتانيا فرصة تاريخية للملمة أوضاع المغرب العربي وتفعيل اتحاد دوله الخمس “الجزائر – المغرب – تونس – ليبيا – موريتانيا”، فهذه الدول التي تواجه استحقاقات التنمية وتواجه تحديات الهجرة السرية والإرهاب والجريمة العابرة للحدود وتتعامل مع تكتلات اقليمية ودولية يزداد تماسكها باستمرار بحاجة إلي تفعيل مسارها المشترك الذي اتفقت على إطلاقه وقيضت له الهياكل والموارد والذي يرتكز على مشتركات اجتماعية قومية دينية لغوية حضارية وجغرافية سياسية وعلى تطلعات وآمال مشتركة تشكل كلها تربة خصبة لتحقيق اندماج مغاربي متكامل في شتى المجالات.
انطلقت بدايات تجسيد الحلم المغاربي بعد مخاض طويل في 17 فبراير 1989م ساعة توقيع معاهدة مراكش التاريخية التي أسست الاتحاد والتي نصت موادها (14 – 15 – 16) على “تمتين أواصر الأخوة التي تربط الدول الأعضاء وشعوبها بعضها ببعض، وتحقق تقدم ورفاهية مجتمعاتها وتدافع عن حقوقها وتساهم في صيانة السلام القائم على العدل والانصاف كل ذلك من خلال انتهاج سياسة مشتركة في مختلف الميادين”.
بعد توقيع المعاهدة من طرف قادة تلك الحقبة (الحسن الثاني – معاويه ولد الطائع – الشاذلي بن جديد –معمر القذافي – زين العابدين بن علي) تتالت الخطوات ووضعت الهياكل (الأمانة العامة – الهيئة القضائية المغاربية – الاكاديمية المغاربية – البنك – مجلس الشوري المغاربي)، وتشكل النسيج القيادي مجسدا في لجان قطاعية على رأسها مجلس الرئاسة الذي الحقت به لجان لكل القطاعات وفرق عمل مشتركة لمعالجة كل القضايا.
ورغم كل الاكراهات الداخلية والخارجية أصبح الاتحاد لفترة وجيزة حقيقة وأصبح تكتلا اقليميا وشريكا في مجريات الشأن الاقليمي والدولي، حاول أن يحقق الممكن وظلت الشعوب تطمح لتحقيق ما يجب أن يكون تطمح لإزالة الحدود والتأشرات وبطاقة التعريف المغاربية الموحدة والشراكات على كافة المستويات، كانت عيون الجماهير المغاربية بصيرة تواقة لمتطلبات الاندماج الكامل، وكانت أيادي القيادات السياسية وأجندات القادة قصيرة ومكبلة أحيانا بإكراهات تتأجج هنا وهناك لم تكن قضية الصحراء إلا احدى تجلياتها المزمنة.
لكن الليالي المغاربية كانت حبلى بالمفارقات جرت رياحها بما لا تشتيه قافلة الاتحاد المثخنة برواسب العوالق البينية المعيقة.. عاشت دول المغرب العربي ليالي ليس لها أسحار صاحبتها ظلمات لا تتخللها أنوار.. تكاثفت خلالها اشتات الغيوم وألقت الستور على النجوم.. وانبلجت عما هو أسوأ.. فتعرضت تونس لإعصار الربيع العربي.. وانهارت ليبيا وتعطلت القاطرة المغاربية وخرجت بعض عرباتها عن السكة وتأرجحت أخرى ولم يصمد التضامن المغاربي الهش أمام امتحان التحولات التي أملتها الفوضى الخلاقة مغاربيا، فتراكمت الاحباطات وانكفأت الدول المغاربية على ذواتها مستسلمة بصورة أحادية لمواجهة قدرها متناسية أن الاستهداف مشترك ومواجهته لا تكون إلا تشاركية.
ما يتناساه الناس هو أن الشهيد معمر القذافي حين استبيح بلده وأسقط نظامه وقتل وسحل في ضواحي مسقط رأسه سرت كان ما يزال الرئيس الدوري لاتحاد مغاربي لم يتمكن قادته على مدي 15 سنة من عقد قمة تحال فيها الرئاسة لزعيم دولة أخرى كما تنص على ذلك مواثيق الاتحاد.
في الحقيقة مثل اختفاء القذافي ومحنة بلده المغاربي الذي لم يتضامن معه أحد صدمة كبيرة لشعوب المغرب العربي وأدركت هذه الشعوب المكلومة المقسمة رغم شعارات الوحدة والأخوة والانسجام التي ترفع هنا وهناك أن معاهدة الاتحاد أصبحت حبرا على ورق خاصة في موادها (14 – 15) التي تنص على ان “كل اعتداء تتعرض له دولة من الدول الاعضاء يعتبر اعتداء على الدول الاعضاء الأخرى – وأن تلك الدول تتعهد بالامتناع عن الانضمام إلي أي حلف أو تكتل عسكري أو سياسي يكون موجها ضد الاستقلال السياسي أو الوحدة الترابية للدول الاعضاء الأخرى”.
في أجواء الخيبة الاستثنائية هذه سعت الأمانة العامة بإشراف الدبلوماسي المخضرم المميز المغاربي المخلص لحبيب بن يحي أمينها العام إلي استمرار الحد الادنى من التنسيق المغاربي في انتظار أن تنقشع العاصفة وتتبدد الغيوم وتبادر باقي الدول للنجدة، ووفقت في جمع وزراء وخبراء وفي شغل مقعد الاتحاد في التظاهرات الدولية رغم ما عانته مواردها من شحة بسبب تأخر الدول في دفع اشتراكاتها، وفقت الأمانة العامة في الحفاظ على روح الاتحاد في مستوى العناية المركزة.
لكن مجهود الأمانة العامة على أهميته لم يكن كافيا فالعقد المغاربي بدأ ينفرط بوتائر متسارعة تنذر بنهايات وخيمة ويحتاج إلي فعل نوعي جامع يعيد قاطرة الاتحاد لسكتها ويخرجها من أوحال ما بعد الربيع العربي وما شهدته المنطقة وتشهده من زوابع الفوضى الخلاقة وعاديات العولمة وما رافق ذلك من تنامي نزعات فئوية عرقية ضيقة هنا وهناك ومن انحسار للفكر الوسطي أمام استشراء فكر الارهاب والاقصاء والمواجهة والتنافر غير البناء بين النخب المتصارعة والشعوب الجامحة للتغيير، هذا العمل النوعي حان أوانه وهو الحد الأدنى لإنقاذ المغرب العربي وهو عمل وجودي من أجل البقاء ولا يتأتي إلا بتحرك مشترك جوهري جديد يقيم الموجود ويستشرف الموعود.
وأرى ان موريتانيا بوضعيتها الجغرافية السياسية المريحة وباستقرارها الأمني ووضوح رؤي قيادتها وبعلاقاتها المتوازنة مع كل الفرقاء المغاربيين وبإدارتها الناجحة لصراعات الربيع العربي وما بعده مؤهلة لقيادة انقاذ المغرب العربي من خلال مبادرة جديدة أهم مساراتها:
1 – تشاور فوري مع الأمانة العامة للاتحاد لتحيين خطط التفعيل المطروحة مغاربيا.
2 – اطلاق تشاور فوري بكل الطرق والوسائل والوسائط بين قيادات دول اتحاد المغرب العربي بغاية إزالة العوالق البينية وبناء الثقة واطلاق العمل المغاربي من جديد.
3 – الدعوة لاجتماع طارئ للجنة المتابعة المغاربية يتوج باجتماع لوزراء الخارجية يمهد لاجتماع للوزراء الأول للخروج بخارطة طريق مغاربية ترتب أولويات أساسية تأخذ في الاعتبار:
– تفعيل جهد مشترك لمواجهة الارهاب وثقافة التطرف والهجرة السرية وتجارة المحرمات والجريمة العابرة للحدود ومواجهة الكوارث والأوبئة التي تجتاح محيطنا الجغرافي المباشر.
ــ التداعي لاتخاذ اجراءات استثنائية لانقاذ ليبيا من خلال عقد مؤتمر مصالحة ليبية – ليبية برعاية مغاربية وبضمانات دولية لانفاذ مخرجاته على الأرض.
ــ اطلاق آلية موازية لتفعيل العمل المغاربي المشترك على كل الأصعدة وعلى مستوى كل اللجان وكل المؤسسات المغربية المجمدة حاليا، ومبادرة كل دولة لتفعيل المؤسسة المغاربية المتواجدة على أراضيها (الأمانة العامة – المغرب) (الهيئة القضائية – موريتانيا) (مجلس الشورى – الجزائر) (الأكاديمية المغاربية – ليبيا) (البنك المغاربي – تونس).
ــ العمل على تحضير قمة لرؤساء اتحاد دول المغرب العربي على المدى المتوسط تتخذ القرارات الحاسمة التي تمكن المغرب العربي أخيرا من رفع التحديات الأمنية والتنموية المتصاعدة.
من شان مبادرة موريتانيا المنتظرة والتي تعقد عليها آمال مبررة أن تمثل نقطة ضوء في نهاية نفق التشرذم والجمود، لكن يتعين على موريتانيا أن تبادر بالسرعة الممكنة فلم يعد هنالك وقت للتردد لأن خطر الارهاب ماثل ويتفاقم على كل الأصعدة المغاربية، وحين يدحر بجهد دولي استعراضي في بلاد الرافدين وبلاد الشام ينزاح تلقائيا نحو بلاد المغرب العربي.. نحو ليبيا التي إذا لم يتداعي الاشقاء لانقاذها ستتحول إلي حاضنة لارهاب من نوع جديد تتوفر له الملاذات والأسلحة والموارد.. ارهاب يهدد العالم بأسره.. فهل تدرك موريتانيا حجم المسؤولية التاريخية وحجم الاستحقاقات وتبادر لانقاذ ما يمكن إنقاذه على الصعيد المغاربي قبل فوات الأوان؟ أليست السياسة فن تحقيق الممكن؟ أليس ما لا يدرك كله لا يترك جله؟
“اقلام حرة”