الرئيسية / بانوراما / أين يذهب حبر الوشم في الجسم؟
wachme

أين يذهب حبر الوشم في الجسم؟

يتردد كثيرون قبل أن يختاروا الوشم الذي سيستقر على أجسامهم بشكل دائم، بسبب الخوف من الألم، ولاحتمال بأن لا يظهر الوشم بالصورة المتوقعة له لعدم كفاءة الواشم، أو ربما لأسباب اجتماعية ودينية. ولكن أحد الأسباب الجدية التي يجب أخذها بعين الاعتبار، هو الجانب الصحي والمخاطر الصحية المحتملة بعد الوشم.

المزيد: دراسة: الوشم يحمل أضرارا على المدى الطويل


وتطورت هذة الموضة في الآونة الأخيرة تطوراً ملحوظاً فبات الشباب والفتيات يرسمون الأوشام على أماكن مختلفة من أجسادهم مواكبة منهم للموضة العالمية، فيما بعضهم يرسم الوشم اعتقاداً منه بأنه يمنع الحسد أو يزيد الجمال، بخاصة بين السيدات.
وذكرت دورية (لانسيت) الطبية إن اللوائح الخاصة بصحة وسلامة اجراءات وشم الجلد تميل إلى التركيز على المخاطر على المدى القصير مثل العدوى وغيرها لكن لا يعرف الكثير في واقع الأمر عن الأخطار طويلة الأمد المرتبطة بان يعيش الإنسان بكميات من الحبر أسفل البشرة.

المزيد: الجمال القاتل.. برونزاج صالونات التجميل يسبب السرطان

وقال التقرير إن من واحد الى خمسة في المئة ممن تجري لهم عملية وشم الجلد يعانون على المدى القصير من عدوى بكتيرية وقد تظهر على البعض آثار حساسية للحبر.
ونظرا لان هذه الأحبار تصنف على انها من ادوات التجميل فلا يمكن اختبار مدى سميتها على الأمد الطويل واشار الى انه يتعين التعامل مع هذه الفئة من الأحبار كمنتج مختلف تمام الاختلاف.
وتم فحص جثث من توفوا ممن ظل الوشم على بشرتهم عقودا من الزمن برهن على ان 90 في المئة من الحبر قد اختفى من البشرة مشيرا الى من الصعب الاجابة على الاسئلة الخاصة بما حدث لهذه الأحبار وما اذا كانت قد تراكمت في اجهزة الجسم المختلفة بمرور الزمن او انها قد افرزت خارج الجسم.