الرئيسية / بانوراما / السماء تمطر قططا في جزيرة يابانية!
0,,17485895_303,00

السماء تمطر قططا في جزيرة يابانية!

بعد أن تم جلب عدد بسيط منها للقضاء على فئران أضرت بقوارب الصيادين، تحولت جزيرة يابانية إلى مستعمرة محتلة من قبل جيش كبير من القطط الضالة التي تكاثرت إلى درجة أن عددها يفوق عدد البشر بست مرات. والعدد مرشح للارتفاع!
يرتع جيش من القطط الضالة في جزيرة نائية بجنوب اليابان داخل منازل خالية أو يتبختر في قرية للصيد يفوق فيها عدد القطط عدد البشر بنسبة ستة إلى واحد. في بادئ الأمر جرى جلب القطط إلى جزيرة أوشيما للقضاء على الفئران التي أضرت بقوراب الصيادين، بيد أن هذه القطط مكثت وتكاثرت.
وترتع أكثر من 120 قطة في الجزيرة وسط مجموعة قليلة جدا من السكان وأغلبهم من المتقاعدين الذين لم ينضموا للسكان الذين نزحوا عن الجزيرة بحثا عن فرص عمل في مدن أخرى بعد الحرب العالمية الثانية.
وتقع أوشيما على بعد ثلاثين دقيقة بالعبارة قبالة منطقة إهيمه وكان يقطنها 900 شخص منذ عام 1945. والمؤشر الوحيد على وجود بشر هو الزوار الذين يصلون إلى الجزيرة على قوارب لقضاء يوم واحد يزورون خلاله ما تعرف محليا باسم جزيرة القطط. ولا توجد مطاعم أو سيارات أو متاجر أو أكشاك لبيع الوجبات الخفيفة ولذلك لا تعد أوشيما مزارا سياحيا، لكن محبي القطط لا يشكون من ذلك.
ماكيكو ياماساكي، شابة تبلغ من العمر 27 عاما، تقول “هناك عدد كبير من القطط، ثم تأتي ساحرة القطط لإطعامها. الأمر ممتع بحق ولذلك أريد أن آتي إلى هنا ثانية.” والجاذبية للقطط ليست أمرا مفاجئا في بلد ظهرت به شخصية الرسوم المتحركة “هيلو كيتي” التي تعتبر رمزا للرقة.
ومن السهل إرضاء قطط أوشيما عندما يتعلق الأمر بالطعام، فهي تقتات على كرات الأرز أو شرائح البطاطس التي تتسولها من السياح. وفي غياب حيوانات مفترسة، فهي تمرح في الجزيرة دون خوف. لكن ليس كل سكان الجزيرة من المولعين بالقطط، إذ قامت امرأة عجوز بنهر القطط بعصا عندما دخلت حديقة منزلها الخلفية. ويحاول السكان كبح عدد القطط الضالة من خلال التعقيم. كما يبدو أن تواجد السياح في الجزيرة لا يلقى ترحيب السكان الذين يريدون العيش في هدوء.