الرئيسية / بانوراما / غوغل يحتفل بالذكرى الـ 96 لميلاد «نيلسون مانديلا»
a3f30f1ee77e4b69a198e08fddfea4a6

غوغل يحتفل بالذكرى الـ 96 لميلاد «نيلسون مانديلا»

احتفل محرك البحث العالمي غوغل، بالذكرى الـ96 لميلاد المناضل والرئيس السابق لجنوب إفريقيا نيلسون مانديلا.
وأعد محرك البحث شريطًا متحركًا يظهر بصفحتها الرئيسية، ويعرض رسومًا كارتونية تضم جميع أقواله المأثورة، والتي قالها في معرض نضاله الطويل ضد الفصل العنصري ومن أجل حرية البشرية.
اسمه بالكامل “نيلسون روليهلالا مانديلا”، ولد يوم 18 يوليو عام 1918م في قرية “ميزو” بمنطقة ترانسكاي، وكان “مانديلا” أول من تلقي التعليم في عائلته، فاكتسب اسم “نيلسون” من معلمه الذي وجد صعوبة في نطق اسم “روليهلاهلا”، بعد أن كان يُعرف باسم قبيلته “ماديبا”.
كرس حياته في القيام بمساعدة الشعوب الثالثة ، ولا يستطيع أحد ان يختلف على “نيلسون مانديلا” من تضحيات في سبيل تحرر أبناء جلدته في جنوب أفريقيا من نظام الفصل العنصري (الأبارثيد) جعلت منه رمزا للكفاح والتضحية.
عاش مانديلا فترة دراسية مضطربة وأكمل دراسته بالمراسلة فى جوهانسبرج حتى حصل على ليسانس الحقوق.
كانت جنوب أفريقيا خاضعة لحكم يقوم على التمييز العنصري الشامل من طرف البيض، وأحس مانديلا أثناء دراسته الجامعية بمعاناة شعبه فانضم إلى حزب المجلس الوطني الأفريقي المعارض للتمييز العنصري عام 1944 ،ولم يلبث أن لعب دورا حاسما فى تحويل الحزب إلى حركة جماهيرية شاملة
لمختلف فئات الأفارقة، وساعد في إنشاء “اتحاد الشبيبة” التابع للحزب وأشرف على إنجاز خطة التحرك، وهى بمثابة برنامج عمل للاتحاد وقد تبناها الحزب عام 1949.
وبدأ الحزب عام 1952 ما عُرِف “بحملة التحدي” وكان مانديلا مشرفا مباشرا عليها، فجاب البلاد محرضا على مقاومة قوانين التمييز العنصري، فصدر حكم بسجنه مع وقف التنفيذ، لكن الحكومة اتخذت قرارا بمنعه من مغادرة جوهانسبرغ ستة أشهر.
وقد أمضى تلك الفترة في إعداد خطة حولت فروع الحزب إلى خلايا للمقاومة السرية.
وفي نفس الوقت افتتح مانديلا مع رفيقه أوليفر تامبو أول مكتب محاماة للأفارقة في جنوب أفريقيا، وقد زادته مهنة المحاماة عنادا وتصلبا في مواقفه.
أنشأ مانديلا وقاد ما يُعرف بالجناح العسكري الذي نفذ عمليات ضد مؤسسات حكومية واقتصادية للبيض.
وعام 1962 غادر مانديلا إلى الجزائر لترتيب دورات تدريبية لأفراد الجناح العسكري بالحزب، وبعد عودته ألقى القبض عليه بتهمة مغادرة البلاد بطريقة غير قانونية، والتحريض على الإضرابات وأعمال العنف، وقد تولى الدفاع عن نفسه بنفسه.
و حكم عليه بالسجن خمس سنوات ، وبعد ثلاثة أعوام ، وهو بالسجن حكم عليه مرة أخرى بالسجن المؤبد، ومنذ ذلك الحين تحول مانديلا إلى الرمز العملاق لسجين مقاومة التمييز العنصري.
وفى السبعينيات رفض عرضا بالإفراج عنه مقابل عودته لقبيلته فى ترانسكاي والتخلي عن المقاومة، كما رفض عرضا بالثمانينيات مقابل إعلانه رفض العنف.
وعند الإفراج عنه عام 1990 أعلن وقف الصراع المسلح وقاد المفاوضات مع سجانيه السابقين للانتقال بالبلاد إلى الديمقراطية، وهو ما انتهى بانتخابه كأول رئيس أفريقي للبلاد عام 1994. وعام 1999 أعلن عن رغبته فى التقاعد بعد فترة حكم واحدة.
وشغل مانديلا نفسه بعد التقاعد بالأعمال الخيرية ومن بينها مؤسسة مانديلا الخيرية لمكافحة الإيدز، وصندوق نيلسون مانديلا للطفولة.
وحصل مانديلا على أكثر من مائة جائزة دولية تكريما له أبرزها نوبل للسلام عام 1993، وجائزة منظمة العمل الدولية لسفراء الضمير عام 2006، إلى جانب العديد من شهادات الشرف الجامعية، وتلقى عددا كبيرا من الميداليات والتكريم من رؤساء وزعماء دول العالم. وعام 2005 اختارته الأمم المتحدة سفيرا للنوايا الحسنة.
وتوقى مانديلا في الخامس من ديسيمبر 2013 عن عمر ناهز 95 عام .