الرئيسية / عالم المرأة / هل تؤدي الكربوهيدرات إلى الإكتئاب؟
58d52ea025b256e4ce8690fddc53cbd4

هل تؤدي الكربوهيدرات إلى الإكتئاب؟

ن نوعية الغذاء تؤثر في مزاج الفرد، إذ يرتبط أسلوب تناول الطعام لدى الإنسان بعدد من الجوانب النفسية.
كما أن هناك علاقة مباشرة بين الطعام وبعض الأمراض النفسية. ومن ناحية أخرى، فإن نوعية الطعام الذي يأكله الفرد تسهم إلى حد كبير في تحديد مزاجه، حيث وجد أن تناول البروتين والمواد الدهنية ليلا قد يؤدي إلى نوم مضطرب تشوبه الكوابيس،
كما أنه يوّلد مزاج معكّر في الصباح التالي. ويمكن تفسير ذلك إلى أن البروتينات والمواد الدهنية تحرم الدماغ من الإستفادة من مادة السيروتونين وهو الهرمون المسئول عن صفاء المزاج و الشعور بالسعادة. فما هو تأثير الكربوهيدرات على الحالة النفسية؟.

الكربوهيدرات والإكتئاب

الكربوهيدرات هي أحد الأنواع الرئيسية من المواد المغذية، وهي أهم مصادر الطاقة بالنسبة الى جسم الإنسان. يقوم جهاز الهضم بتحويل الكربوهيدرات إلى سكر الغلوكوز المعروف أيضاً باسم “سكر الدم”، ويستخدم الجسم هذا السكر في توفير الطاقة للخلايا والأنسجة والأعضاء، ويخزن الكميات الفائضة منه في الكبد والعضلات لاستخدامها وقت الحاجة.

وتبين أن الإفراط في تناول الكربوهيدرات وخصوصًا عند النساء، يزيد من نسبة الإصابة بالإحباط والاكتئاب النفسي. وتناول كميات زائدة عن الموصى بها من الكربوهيدرات يعني الحصول على كميات زائدة من السعرات الحرارية. فيقوم الجسم بتخزين السعرات الحرارية الزائدة التي لا يستهلكها على شكل دهون مما قد يؤدي إلى السمنة. والإكثار من تناول الكربوهيدرات التي ترفع مستوى الغلوكوز في الدم ليس صحياً. وعلى المرء أن يحد من تناولها.

وتوصلت دراسة أجريت في كلية هارفارد للصحة العامة، إلى وجود علاقة قوية بين الكربوهيدرات والاكتئاب، حيث نسبة المصابات بالاكتئاب قد انخفصت كثيراً بين السيدات اللواتي تميزت وجباتهن بغناها بالمأكولات البحرية وزيت الزيتون والقهوة. كما استنتجت البحوث السابقة بأن الرغبة في تناول المزيد من الكربوهيدرات تأتي بعد الشعور بالإحباط وليس بسبب تناولها مسبقاً.