الرئيسية / دولي / العفو الدولية تتهم تركيا بإعادة السوريين قسرا إلى بلدهم
العفو الدولية

العفو الدولية تتهم تركيا بإعادة السوريين قسرا إلى بلدهم

وجهت منظمة العفو الدولية “أمنستي”، أصابع الاتهام إلى السلطات التركية بإعادة آلاف اللاجئين السوريين إلى بلدهم بطريقة غير شرعية خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأكدت المنظمة الدولية أن أنقرة عملت على ترحيل آلاف السوريين إلى بلدهم بطريقة تعسفية، الأمر الذي يظهر المخاطر التي يواجهها اللاجئون الذين سيتم ترحيلهم من أوروبا في إطار الاتفاق الموقع بين تركيا والاتحاد الأوروبي، والذي من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ خلال الأسبوع المقبل.

وأشارت “أمنستي” إلى أن الاتفاق الذي يقضي باستعادة أنقرة لجميع المهاجرين العالقين في اليونان مقابل حصولها على مساعدات مالية، يشترط أن تكون تركيا بلدا آمنا للجوء، وهو الأمر الذي لا يتوفر بشكل واضح حسب المنظمة الدولية، مضيفة أن السلطات التركية قامت بترحيل آلاف اللاجئين إلى سوريا في أفواج جماعية خلال الأسابيع السبعة أو التسعة الماضية.

واعتبرت العفو الدولية ما قامت به تركيا خرقا للقوانين الدولية وقوانين الاتحاد الأوروبي أيضا.

وفي تعليقه على الأمر، أكد جون دالهوسين مدير المنظمة الدولية في كل من أوروبا آسيا الوسطى، أن الحكومات الأوروبية ركزت اهتمامها على ضرورة غلق الحدود والحد من تدفقات المهاجرين، متجاهلة عن قصد كون تركيا ليست بالبلد الآمن لهؤلاء.

وفي المقابل، فندت السلطات التركية اتهامات المنظمة الدولية، مشيرة إلى أنها حافظت على سياسة الباب المفتوح أمام اللاجئين السوريين خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وشددت أنقرة على التزامها بمبدأ “عدم إعادة وترحيل المهاجرين قسرا” إلى بلد يعرف انفلاتا أمنيا خطيرا ويتعرض فيه المدنيون للاضطهاد.

وفي تصريحات له، أكد مسؤول بالخارجية التركية أن بلاده لن تقوم بإعادة اللاجئين السوريين الذين طلبوا الحماية إلى بلدهم قسرا، خاصة وأن الأخيرة تعرف حربا منذ خمس سنوات.

وفي تقرير لها، أوضحت المنظمة الدولية أن اتهاماتها جاءت بناء على مجموعة من الشهادات التي جمعتها من الأقاليم الحدودية جنوب تركيا، والتي تشير إلى اعتقال هذه الأخيرة لمئات السوريين يوميا، قبل أن تعيدهم بشكل تعسفي إلى بلدهم.

إقرأ أيضا:استقبال اللاجئين السوريين بين معارضة فرنسية وترحيب بريطاني