الرئيسية / سلايد شو / حديث الأسبوعيات: زعماء البوليساريو الوحدويون بالمغرب
زعماء البوليساريو الوحدويون بالمغرب
بعض مسؤولي البوليساريو الوحدوين بالمغرب

حديث الأسبوعيات: زعماء البوليساريو الوحدويون بالمغرب

هيمنت قضية الصحراء المغربية، بكل تداعياتها وتفاعلاتها، على أغلبية المنابر الأسبوعية المكتوبة، وفي هذا الصدد خصصت ” الأيام” ملف الغلاف ل ” زعماء البوليساريو الوحدوين بالمغرب ” مشيرة إلى أنهم “أصبحوا سفراء وولاة وعمالا وموظفين سامين”، ومنهم أيضا برلمانيون حاليون، وزراء سبق لهم أن تولوا العديد من الحقائب الوزارية.

واستعرضت الصحيفة العديد من الأسماء، مع مختصرات عن حياتهم، ومهماتهم السابقة، في البوليساريو قبل العودة إلى المغرب، تلبية لنداء ” الوطن غفور رحيم”،  ومن بينهم لحبيب أيوب، رئيس أركان الجيش في البوليساريو،  وعمر الحضرمي، مسؤول الأمن العسكري بالجبهة، والذي عين واليا لصاحب الجلالة بالداخلة، وابراهيم حكيم، وزير خارجية الجبهة، والذي عينه الملك الراحل الحسن الثاني، سفيرا متجولا مكلفا بملف الصحراء.

 وإضافة إلى هؤلاء القادة البارزين سابقا في البوليساريو، هناك أيضا ابراهيم سويلم، المستشار الخاص سابقا لمحمد عبد العزيز، والذي كان قد عين سفيرا للمغرب في مدريد، والبشير الدخيل، الذي تحول من عضو مؤسس للبوليساريو إلى عضو أساسي  في جبهة الدفاع عن الوحدة الترابية، ويحضيه بوشعاب الذي عين سفيرا للمغرب في لندن، ثم في السويد، قبل تعيينه في منصب والي مدينة العيون، كبرى حواضر الصحراء المغربية، وماء العينين مربيه مربه، مسؤول الإذاعة بتندوف، الذي التحق بوزارة الاتصال المغربية، وكجمولة بنت أبي، زعيمة الاتحاد النسائي للبوليساريو سابقا، والنائبة البرلمانية حاليا، واللائحة طويلة.

من جانبها اهتمت أسبوعية ” الوطن” بملف الصحراء، واتخذت منه موضوعا لغلافها، تحت عنوان:” ابتزاز ” حقوقي” وجزائري للمغرب من أجل التنازل عن دماء ضحايا “إكديم إيزيك”.

وتطرق عبد الرحيم أريري، مدير النشر، إلى الموضوع في افتتاحية العدد الجديد، تحت عنوان” خطة حقوقية “قذرة” لاستنساخ نموذج كوسوف لفصل الصحراء عن المغرب”، مستعرضا ما يتم نسجه من مؤامرات ضد وحدة المغرب الترابية تحت غطاء حقوق الإنسان.

ولاحظ كاتب الافتتاحية، أن” حملة المنظمات الغربية ” الحقوقية” مدروسة “ومخدومة”، حيث تقوم بتوظيف ممنهج لقضية “إكديم أزيك”، بشكل يوحي في الظاهر بكون القضية حقوقية، لكن في العمق نجد خبثا حقيرا،يرسم أهدافا تروم تسييس الملف، وهنا خطورة الحملة على الوحدة الترابية للمغرب”.

للمزيد:العلمي:البوليساريو انتهت وحكام الجزائر مصرون على معاداتنا

وبدورها سلطت أسبوعية ” المشعل” في قضية الغلاف على المخطط الغربي، الذي وصفته ب”الخطير” لتفكيك الدول العربية، وضمنها المغرب طبعا. لكن الخبراء يؤكدون، أن ” تفتيت المغرب مستحيل لأنه مشروع دولة عظمى”، على حد تعبير  نفس المنبر الورقي المكتوب.

وعلقت أسبوعية ” مغرب اليوم” على قرار مجلس الأمن تأجيل الاستماع للتقرير  السنوي، الذي كان منتظرا أن يقدمه بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، يوم 8 أبريل الجاري، حول تطورات قضية الصحراء، وقالت :” مرة أخرى يجد بان كي مون نفسه في حرج، وفي عزلة داخل مجلس الأمن على بعد أيام من انتهاء ولايته،  خاصة بعد الصراع الذي دخل فيه مع المغرب، حيث لم يلزم الحياد، ووصف المغرب ببلد احتلال،  وهو ما يناقض سياسة الأمم المتحدة”.

ونختم بأسبوعية ” الأسبوع الصحافي”، التي تطرقت إلى موضوع آخر يتعلق بتكريس المناصفة كاختيار ديمقراطي في المغرب، موضحة أن اللحظة الراهنة، هي ” موسم صعود النساء القويات إلى مراكز القرار”.

زليخة نصري

وكشفت الأسبوعية عن احتمال ترشيح، إما مريم بنصالح، رئيسة اتحاد المقاولات،  أو زينب العدوي، والية جهة سوس، عامل عمالة أكادير، لمنصب مستشارة ملكية، خلفا للمرحومة المستشارة الملكية الراحلة زليخة الناصري.

ومن الأسماء النسوية الصاعدة ايضا، السيدة سميرة سيطايل، مديرة الأخبار حاليا، في القناة الثانية، التي من المتوقع، حسب نفس الأسبوعية، أن تصبح مديرة لوكالة الأنباء المغربية، خلفا للسيد خليل هاشم الإدريسي، “رغم الخلاف الكبير بينها وبين السيد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة”، حسب تعبير الجريدة.

روابط ذات صلة: سيطايل : بنكيران يتحرش بي “نفسيا”…