الرئيسية / رياضة / آفة الشغب تفرق بين جمهور الرجاء وتسيء للنادي
ملعب

آفة الشغب تفرق بين جمهور الرجاء وتسيء للنادي

وقعت أحداث شغب خطيرة عقب نهاية مباراة فريق النسور الخضر وشباب الريف الحسيمي بين جمهور الرجاء البيضاوي، خلفت ثلاث قتلى وإصابات خطيرة في صفوف المشجعين.
ويعود سبب العنف بين أنصار الرجاء البيضاوي، إلى خلاف بسيط بين بعض أعضاء الفصيلين الرئيسيين للفريق الأخضر، تطور إلى عنف و أحداث شغب خطيرة بين المشجعين، خلفت العديد من الإصابات الخطيرة.

ومن المنتظر أن تدفع هذه الأحداث التي وقعت بين جمهور الرجاء، الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم إلى تسليط عقوبات على أنصار الفريق، بسبب الخسائر المادية التي حصلت في المدرجات وفي مرافق الملعب، بالاضافة إلى تضرر سمعة البطولة لدى الرأي العام الداخلي وفي الخارج.
وأفادت مصادر مطلعة أن حصيلة الاصابات مرشحة للإرتفاع بسبب كثرة الضحايا الذين قاربوا المائة،  تم نقلهم إلى مستشفى إبن رشد بسبب تعرضهم للاختناق وللضرب، مشيرة إلى أن سبب الشغب صراع الفصيلين على زعامة التشجيع.
وبالرغم من فوز الرجاء فوزا على ضيفه شباب الريف الحسيمي بهدفين لواحد، في مباراة أجريت مساء السبت مركب محمد الخامس، لحساب الجولة ال21 من البطولة الاحترافية، إلا أن الفوز لم يرضي الجماهير التي دخلت في اصطدامات ومشادات لارياضية.
وسبق أن وقعت أحداث شغب بين أنصار الرجاء، خصوصا بين فصيلي “الغرين بويز” و”الإغليز” خلال بداية الموسم الحالي، حيث تدخلت إدارة الرجاء لطي الخلاف بين الفصيلين المنتميان لفريق واحد من أجل التحلي بالروح الرياضية.
ويطرح شغب جمهور الفريق الأخضر تساؤلات عريضة لدى الرأي العام، بسبب الخلاف الدائر بين الأنصار  المساندين للفريق، بعدما قاموا بلوحات فنية وصلت للعالمية خلال مونديال الأندية.

إقرأ أيضا : استنكار شعبي كبير لشغب جمهور الديربي في شوارع البيضاء