الرئيسية / رياضة / هيرفي رونار يجامل الصحافة الفرنسية ويغضب المغاربة !
رونار

هيرفي رونار يجامل الصحافة الفرنسية ويغضب المغاربة !

بعدما أفرج عن القائمة النهائية للمنتخب الوطني، تحضيرا لمواجهة منتخب الرأس الأخضر ضمن تصفيات كأس افريقيا للأمم 2017، خرج الناخب الوطني هيرفي رونار بتصريحات صحفية للصحافة الفرنسية الرياضية، متعلقة بلاعبي المنتخب الذين وجه لهم الدعوة لحضور المعسكر القادم.

رونار قدم للصحافة الفرنسية شروحات حول استدعاء سفيان بوفال للمنتخب المغربي، والمعايير التي اعتمدها في توجيه الدعوة لبقية اللاعبين ضمن القائمة النهائية للمنتخب الوطني، موضحا لصحيفة رياضية الدور الذي يمكن أي يلعبه بوفال في صفوف المنتخب الوطني.

يبدو أن علاقة رونار مع الصحافة الوطنية لن تكون ودية، بسبب تجاهل الإطار الفرنسي للدور الذي تقوم به الصحافة، ليقرر عدم تزويدها بالمعلومات اللازمة المتعلقة بلاعبي الفريق الوطني، قصد إيصال الخبر لعشاق المنتخب الوطني الأول.

فالفرنسي هيرفي رونار يسعى لكي يعطي لنفسه صورة إيجابية لدى الصحافة الفرنسية، حتى لا يكون مستهدفا من قبلها بسبب رغبته في ضم أبرز المواهب ذات الأصل المغربي الممارسة في الدوري الفرنسي مثل، بوفال وسايس وعصام شباك وخالد بوطيب، وعز الدين مشاش. لكن تعامل رونار مع الصحافة الفرنسية بالأخص ومنحها الأولوية فيما يتعلق بمعلومات المنتخب الوطني، يضع الجامعة الملكية المغربية في موقف حرج، لكون الصحافة الفرنسية ستكون سباقة في الحصول على المعلومات المتعلقة بشؤون الفريق الوطني.

لقد كانت علاقة هيرفي رونار غير جيدة مع الصحافة الإيفوارية، وقد كان دائما يتجاهل دورها في دعم لاعبي المنتخب الإيفواري، بينما يعطي التصريحات الخاصة لصحافة بلده، وهذا ما يعتبر إشكالية كبيرة بالنسبة للناخب الوطني الجديد الذي يبدو أنه أعلن منذ بداية مهامه الاصطدام مع الصحافة الوطنية، بداية بقرار منع الصحفيين من السفر رفقة الفريق الوطني في نفس الطائرة، ثم عدم توضيح المعايير التي اعتمدها في استدعاء اللاعبين، رغم الضجة التي حصلت في القائمة الأولية.

سلوك رونار، يأتي بعدما قررت الجامعة أن يلتزم مدرب المنتخب ومساعديه الصمت قبل بداية معسكر الفريق الوطني، وطالبت من جميع أفراد الطاقم عدم إعطاء أي تصريحات صحفية للصحافة الوطنية، لكن المدرب الملقب بـ”الثعلب” خرج عن الإلتزام، وتحدى القرار ليقرر التواصل مع “ليكيب” و”فرانس فوتبول”، مما يطرح عدة تساؤلات حول مجاملة رونار للصحافة الفرنسية وتجاهله لوسائل الاعلام الوطنية التي رحبت بقدومه على رأس المنتخب، ومنحته عناوين ضخمة تمجده، وتصفه بربان الأسود.

لكن رونار لا يعلم أن الصحافة الوطنية كانت وراء اكتشاف العديد من لاعبي المنتخب الوطني في الديار الأوروبية،  وتلعب دورا مهما في إيصال المعلومة، كما تقوم بدور كبير في تقديم المساندة المعنوية للاعبين قبل وبعد أي مباراة للمنتخب الوطني.

إقرأ أيضا : سفيان بوفال يبعث برسالة للمغاربة !