الرئيسية / إقتصاد / الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة يحتج أمام البرلمان
الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة
الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة في وقفته أمس امام البرلمان بالرباط.

الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة يحتج أمام البرلمان

نفذ الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة، مساء أمس الجمعة، المحطة الأولى لما وصفه  “بالبرنامج النضالي على المستوى المركزي في شخص أعضاء اللجنة الإدارية وتمثيلة الأقاليم على المستوى الوطني”، تحت شعار:”بالكرامة محتجون وضد الحكرة منتفضون”.

وبدأت هذه الحركة الاحتجاجية  بتنفيذ وقفة أمام البرلمان حيث عرفت رفع شعارات منددة ومستنكرة، لما يعتبره  اتحاد المتصرفين المغاربة، تجاهلا تاما لمفلهم   من طرف الحكومة الحالية.

 كما كانت الوقفة، حسب  مراسلة تلقى موقع ” مشاهد24″ نسخة منها، مناسبة لرفع مطالب المتصرفات والمتصرفين وفرصة لإرسال رسائل واضحة لرئاسة الحكومة التي حملها  “مسؤولية التماطل وضرب عرض الحائط طموحات اكثر من 45000 من المتصرفين بكل من الوظيفة العمومية،  والجماعات الترابية، والغرف المهنية، والمؤسسات ذات الطابع الإداري.”

وخلال هذه الوقفة الاحتجاجية، ألقت رئيسة الاتحاد كلمة شخصت فيها الوضع الاجتماعي والإداري والمهني، مبرزة ما سمته ب”المراسيم التراجعية” من قبيل مرسوم اعادة الانتشار، والمشاريع الأحادية كمشروع “ما يسمى بإصلاح التقاعد، الذي يريد الإجهاز على مكاسب الموظفين ومن بينهم عصب الإدارة فئة المتصرفين”، حسب تعبيرها.

وأبرز نفس المصدر، أن المحتجين   اعتصموا  أمام  المدخل الأمامي لمقر البرلمان، لمدة ساعة تقريبا، قبل  تنظيم مسيرة داخل الفضاء الذي يتوسط شارع محمد الخامس، معبرين فيها على مطالبهم التي تضمنتها الملصقات والشعارات  المرفوعة.

إشعال الشموع

وفي ختام المسيرة، حوالي الساعة السابعة من مساء أمس،  تم إشعال الشموع التي رسمت ثلاثة مطالب جوهرية:” نظام أساسي عادل، كرامة اجرية، وتحصين الإطار، إضافة إلى رمز الأونام”.

وتعهد المتصرفون المحتجون، المنضوون تحت لواء الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة، على مواصلة ما تبقى من “البرنامج النضالي” المتمثل في المسيرتين الوطنيتين 2 ابريل و 14 ابريل 2016. وهو البرنامج الذي قالوا إنه “سيستمر حتى تحقيق المطالب العادلة و المشروعة”.

روابط ذات صلة:الاتحاد المغربي للشغل يطالب بإعادة الاعتبار لفئة المتصرفين والمتصرفات