الرئيسية / المغرب الكبير / إيجاد رؤوس وأحشاء حمير بجنبات طريق الجلفة الجزائرية
93850b2bf098fccdf22b2d708f5efb96

إيجاد رؤوس وأحشاء حمير بجنبات طريق الجلفة الجزائرية

عثر مجموعة من المواطنين بالمخرج الشمالي لمدينة الجلفة على رأسي حمارين دون الجسد وأحشاء وجلود مسلوخة وسط كومة من النفايات بطريقة توحي بمحاولة اخفاء ذلك عن السكان ليعود بذلك هاجس تسويق لحوم الأحمرة الى سكان بلدية الجلفة وما جاورها، لا سيما مع اقتراب شهر رمضان المعظم.
ومباشرة بعد تلقيها اتصالا من المواطنين، تنقّلت “الجلفة إنفو” الى المخرج الشمالي لمدينة الجلفة غير بعيد عن الجسر المؤدي إلى حي “شعوة” و المستشفى الجديد. حيث رصدت عدسة “الجلفة إنفو” وجود “أحد الرأسين” على قارعة الطريق، في حين بقي “الرأس الآخر” و”الأحشاء” وسط كومة النفايات القريبة من الغابة ما يوحي بأن الفاعل كان على عجلة من أمره خشية رصده أو كشفه لاحقا.
تطرح عودة هذه الأفعال المحرّمة شرعا والممنوعة قانونا كون ولاية الجلفة تحتل المرتبة الأولى وطنيا من حيث انتاج اللحوم الحمراء وهو مؤشر آخر على أن هناك أشخاصا أو شبكات معينة استغلوا هذا المؤشر من أجل تسويق لحوم الحمير في ظل استبعاد ذلك من طرف المستهلك بسبب وفرة اللحوم الحمراء. كما أن هذا الفعل يتزامن والجدل الذي أحدثه صدور القرار الوزاري المشترك المتضمن المصادقة على النظام التقني الذي يحدد القواعد المتعلقة بالمواد الغذائية “حلال” بسبب قضية “تدويخ” الحيوان الموجه للتذكية قبل ذبحه. وقد نص ذات القرار على قائمة الأغذية “غير الحلال” ومن بينها “البغال والحمير الأليفة”.
جدير بالذكر أن ولاية الجلفة ورغم صدارتها وطنيا في انتاج اللحوم الحمراء، الا أنها شهدت سابقا العثور على بقايا “رؤوس خنازير مع جلود مسلوخة” في نوفمبر 2011، وفي صائفة 2012 تم أيضا العثور على بقايا أحمرة دون أجسادها.