الرئيسية / المغرب الكبير / جولة الملك محمد السادس الإفريقية تعزيز للشراكة جنوب جنوب
King

جولة الملك محمد السادس الإفريقية تعزيز للشراكة جنوب جنوب

من خلال زيارته الجديدة إلى عدد من الدول الإفريقية، والتي ستقوده إلى كل من مالي وساحل العاج وغينيا والغابون، يؤكد العاهل المغربي مجددا على التزام المملكة بتعزيز الشراكة جنوب- جنوب.
فهاته هي الجولة الثالثة من نوعها التي يقوم بها الملك محمد السادس خلال ثلاث سنوات الماضية، وهي تعكس بحسب عدد من المراقبين الدينامية الدبلوماسية والاقتصادية الجديدة للمغرب الذي يضع نصب أعينه تعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي والروحي مع محيطه الإفريقي.
جولة الملك سيتخللها لقاءات رسمية مع مسؤولين وشخصيات إفريقية وكذا التوقيع على اتفاقيات ثنائية وإطلاق مشاريع اقتصادية وتنموية جديدة لتنضاف إلى الانخراط الاقتصادي الذي عززه المغرب في إفريقيا، مما جعل نصف استثماراته المباشرة في الخارج خلال الخمس سنوات الماضية موجهة إلى القارة السمراء بقيمة 1.5 مليار أورو.
وتهم الاستثمارات المغربية بالخصوص المجال العقاري والبنكي وقطاع الاتصالات، كما شملت المشاريع المغربية في إفريقيا مجالات أخرى من بينها الطاقة ومجال التنمية البشرية.
ويري عدد من المراقبين أن الحضور القوي للمغرب في السنوات الأخيرة في إفريقيا جاء ليعوض غيابه عن الاتحاد الإفريقي الذي غادره بعد اعترافه بجبهة البوليساريو.
وسبقت زيارة الملك إلى البلدان الإفريقية الأربعة زيارات كل وزيري الخارجية والمالية وزيارة رئيس ساحل العاج، الحسن واتارا، إلى المغرب في يناير الماضي.