الرئيسية / المغرب الكبير / عمال فسفاط قفصة التونسية يواصلون إضرابهم
phosphate_gafsa1

عمال فسفاط قفصة التونسية يواصلون إضرابهم

يواصل أعوان شركة فسفاط قفصة إضرابهم عن العمل، حيث توقفت منذ أكثر من أسبوع عملية استخراج وإنتاج الفسفاط بكل المناطق المنجمية ونقله نحو حرفاء الشركة وخاصة المجمع الكيميائي التونسي بالمظيلة وقابس. وذكرت مصادر نقابية بقفصة أمس الأربعاء لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أنّ الإضراب متواصل بكل المناجم ووحدات الإنتاج إلى حين تلبية طلبات المضربين والمتمثلة في صرف منحة الإنتاجية لسنتي 2012 و2013، وتجميد خصم الديون المتخلدة بذمة أعوان شركة فسفاط قفصة لدى الشركة طيلة سنة 2015 للراغبين في ذلك. وانعقدت خلال اليومين الماضيين بمقر وزارة الشؤون الاجتماعية بالعاصمة جلستا تفاوض حول مطالب الأعوان المضربين بين الطرفين النقابي والحكومي، ولم تتوصل الجلستان الى حلول حسب ما ذكرته مصادر نقابية شاركت في جلسات التفاوض. يذكر أنّ وزير لصناعة والطاقة والمناجم كمال بن ناصر نبّه إلى أنّ تونس يهددها الخروج من قائمة الدول المصدرة بعد تراجع صادرات قطاع الفسفاط ومشتقاته بـ2.4 بالمئة بسبب تراجع مبيعات مادة ثاني فسفاط الأمونيا الأمر الذي ساهم في تعميق عجز الميزان التجارية في حدود 13635.9 مليون دينار مقابل 11808.2 مليون دينار سنة 2013 أي حوالي 6,164.43دولار أمريكي. كما شدّد الوزير على أنّ اضراب عمال الشركة التونسية لنقل المواد المنجمية بولاية قفصة عن العمل المستمر منذ شهر للمطالبة بتفعيل القانون الأساسي ومطالبة المضربين بإدماجهم صلب شركة فسفاط قفصة ساهم في تعميق الأزمة وتدهور معدلات الإنتاج خاصة في الأيام العشرة الأخيرة. هذا وتقدر خسائر المجمع الكيميائي الى حدود اليوم بحوالي 40 مليون دينار وهو ما ينذر بعام آخر لن يكون أفضل من السنوات الفارطة التي خسرت فيها تونس مراتب متقدمة على الصعيد العالمي بعد أن خرجت من قائمة الدول الخمسة الأولى المنتجة للفسفاط.