الرئيسية / المغرب الكبير / قلق جزائري من تدخل وفد أوربي في شأن الأزمة السياسية بالجزائر
pizap.com14164868507631

قلق جزائري من تدخل وفد أوربي في شأن الأزمة السياسية بالجزائر

أثارت زيارة وفد الاتحاد الأوروبي الذي يقوده بارنار سافاج رئيس قسم المغرب العربي للمصلحة الأوروبية للعمل الخارجي والأمن، والذي حل بالجزائر في إطار زيارة تدوم يومين وما يقوم به من لقاءات ومشاورات مع عدة أحزاب سياسية وممثلي امجتمع المدني، حفيظة الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني عمار سعيداني، حيث جاء في تصريحه للصحافة أن “الكثير من الأعمال التي قام بها الاتحاد الأوروبي لا تطمئننا”، وجاء في تصريحه بعد لقاء مغلق جمعه بالوفد مساء أمس بمقر الحزب بحيدرة، أن “الجزائر مستقلة ودفعت مليونا ونصف المليون شهيد، ولا يمكن أن تكون عرضة للتدخل الأجنبي”.
وأضاف سعيداني “على الاتحاد الأوروبي أن يكشف أجندته في الجزائر”، معقبا “الجزائر لا تعيش أزمة سياسية حتى يتدخل الاتحاد الأوروبي”.
وكان منسق قطب قوى التغيير علي بن فليس قد قدم خلال اللقاء الذي جمعه بالوفد عرضا مفصلا لمقترحه القاضي بتنظيم “مسار شامل لحل الأزمة السياسية” الذي سبق وأن قدم محتواه إلى الرأي العام الوطني، وسلمه في نهاية اللقاء مذكرة حول فحوى هذا المقترح المتضمن تنظيم تحول ديمقراطي جامع وتدرجي وهادئ كحل مميز وأمثل للخروج من الأزمة السياسية التي تواجهها الجزائر حاليا.
وأكد بن فليس أن الأزمة في الجزائر أزمة نظام سياسي لا يمكن الانتهاء منها إلا بانتقال ديموقراطي سلس مرن متدرج سلمي، حسب تعبيره، وأن الحل لهذه الأزمة سيكون بيد الشعب الجزائري، عبر انتخابات تحت إشراف سلطة مستقل ودائمة متمتعة بكامل السيادة والصلاحيات.
و من جهته، نفى رئيس وفد الاتحاد الأوروبي بارنار سافاج أن يكون ما يقوم به تدخلا في الشأن الداخلي للجزائر، أو “تحقيقات” مع الطبقة السياسية في الجزائر، و”إنما هي مجرد مشاورات ومحادثات، الهدف منها الاستماع والإنصات للأطراف الفاعلة في الجزائر في عدة مجالات سياسية واجتماعية وأمنية واقتصادية.