الرئيسية / المغرب الكبير / 97% من محطات الاستجمام بالمملكة تستجيب للمعايير
f9d8dda4e65e83a552c46fa5b05509c4

97% من محطات الاستجمام بالمملكة تستجيب للمعايير

أفاد تقرير وطني حول مراقبة جودة مياه شواطئ المملكة برسم سنة 2013-2014 أن 97,3 في المائة من محطات الاستجمام ذات جودة ميكروبيولوجية مطابقة لمعايير جودة مياه الاستجمام الوطنية.
وأوضح التقرير، الذي تم تقديمه اليوم الأربعاء بالرباط خلال ندوة صحفية، أن برنامج مراقبة جودة مياه الاستجمام الذي تم إنجازه للفترة ما بين شهر ماي 2013 ومارس 2014، أظهر أن معدل المطابقة لمعايير الجودة بمنطقة البحر الأبيض المتوسط، التي تضم 43 شاطئا و97 محطة مراقبة موزعة ما بين السعيدية وماركالا، بلغ 94,85 في المائة.وأضاف هذا التقرير، الذي أنجزته الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة ووزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك أن نسبة المطابقة للمعايير بمنطقة الشمال الأطلسي التي تشتمل على 80 شاطئا و208 محطة مراقبة، وصل إلى 97,60 في المائة ، أما بمنطقة الجنوب الأطلسي التي تتوفر على 24 شاطئ و61 محطة مراقبة موزعة بين أكادير والداخلة، فقد بلغ معدل المطابقة 100 في المائة.
وأبرز أنه تم تصنيف عشر محطات غير مطابقة لمعايير الجودة خلال الموسم الحالي، وذلك نتيجة الانعكاسات السلبية لارتفاع عدد المصطافين وغياب التجهيزات الصحية وتدفق المياه العادمة ومياه الفيضانات. ومن أجل التصدي لمخاطر تدهور جودة مياه الاستحمام بالشواطئ الوطنية، أوصى التقرير، على الخصوص بالإسراع بإنجاز برامج التطهير الصلب والسائل في المدن والتجمعات الساحلية والعمل على تدبير مياه الأمطار محليا على مستوى كل تجمع سكني جديد، ووضع برنامج لتعزيز قدرات الجماعات الساحلية على المستوى المادي والبشري لتدبير جودة مياه الشواطئ بشكل استباقي، وكذا تطهير الأحواض المائية لمجاري المياه بما فيها المؤقتة مع إعطاء الأولوية للمجاري التي تصب في الساحل.
وتم اختيار محطات المراقبة حسب أهمية الإقبال على الشاطئ وطبيعة المكان ومخاطر التلوث المحتمل وجودها.
وهم تقييم جودة مياه الاستجمام بالشواطئ الخاضعة للمراقبة البحث عن المؤشرات الميكروبيولوجية، وذلك طبقا للمعيار الوطني في هذا المجال (إن إم 03. 7. 200) الذي يطابق المعيار الأوروبي، وتوصيات منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة الخاصة بمراقبة جودة مياه الاستجمام.وأبرزت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة السيدة حكيمة الحيطي، في كلمة لها، أنه كنتيجة للبرنامج السنوي لمراقبة جودة مياه الشواطئ المغربية وبفضل الجهود المبذولة من قبل جميع الشركاء في إطار برنامج “شواطئ نظيفة “، قامت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة والمؤسسة الدولية للتربية على البيئة يوم 19 ماي 2014 بمنح العلامة البيئية “اللواء الأزرق” ل27 شاطئا تم انتقاؤها من بين 79 المدرجة في هذا البرنامج الوطني.
وأكدت الوزيرة في كلمة تلاها بالنيابة عنها مهدي شلبي مدير الرصد والوقاية من المخاطر بالوزارة أنه من أجل الحفاظ على شارة “اللواء الأزرق” لشواطئ المملكة ، أصبح لزاما تطبيق ما تنص عليه التوصية الأوروبية المتعلقة بحسن تدبير جودة مياه الاستحمام التي من المزمع دخولها حيز التنفيذ على الصعيد الأوروبي في 2015، إذ تمت مراجعة المعيار الوطني الحالي لتأهيله لمطابقة التوصية الأوروبية الجديدة ، مضيفا أن مشروع هذا المعيار الوطني الجديد يوجد حاليا قيد المصادقة بالمعهد المغربي لتقييس. وبهذه المناسبة، أعربت الوزيرة عن خالص التشكرات والامتنان لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، على دعمها اللامشروط من أجل الحفاظ على البيئة بصفة عامة والرفع من مستوى الشواطئ وأماكن الاستحمام الوطنية بصفة خاصة ، للرقي بها إلى مستوى محطات الاصطياف الأكثر استقطابا.